عربي ودولي

عدّت صمت المجتمع الدولي تواطؤاً مع جرائم الاحتلال … السلطة الفلسطينية ترفض خطة إسرائيلية لإقامة ميناء عائم في غزة

| وفا - معا - شينخوا

أعلنت السلطة الفلسطينية أمس رفضها خطة إسرائيلية لإقامة ميناء عائم في غزة كجزء من تفاهمات التهدئة مع حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، معتبرة أن تنفيذ هذا المشروع من شأنه فصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية.
وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ في بيان مقتضب: إن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين بشأن إقامة ميناء بحري في غزة هو «استمرار للمشروع الانفصالي الذي يفضي إلى إقامة دويلة غزة، لقتل مشروع الدولة الفلسطينية».
وأشار الشيخ، إلى أن المخطط هو جزء «من صفقة العار» في إشارة إلى صفقة القرن الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي «والتي ترتكز على دويلة مسخ في غزة وتكريس الاحتلال الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية».
وكان التلفزيون الإسرائيلي أعلن أول من أمس عن خطة يعتزم وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينت، تنفيذها تقوم على إقامة جزيرة اصطناعية قبالة ساحل غزة.
وذكر التلفزيون أن بينت طلب من رئاسة أركان الجيش إجراء دراسة جدوى أمنية للمشروع في غضون ثمانية أسابيع.
ويحظى المشروع بموافقة وزير الخارجية يسرائيل كاتس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وأضاف التلفزيون: إن المشروع يهدف إلى تحرير إسرائيل من المسؤولية وقطع الاتصال المدني عن القطاع، وربط سكان قطاع غزة بالعالم والحفاظ على الحدود الأمنية مع إسرائيل، من خلال تحكم الأمن الإسرائيلي في الحركة في البحر.
ونقل التلفزيون عن مسؤولين إسرائيليين قولهم: إن خطة المشروع يمكن استخدامها كجزء من المرحلة الثانية من التسوية وتكون بمثابة ضغط على حركة حماس حول الأسرى والمفقودين.
ولم تعقب حماس رسمياً على هذه الخطة لكن متحدثاً باسم الحركة نشر تصريحاً مقتضباً على صفحته الخاصة اعتبر فيه أن معارضة مسؤولين في السلطة الفلسطينية لأي إجراء للتخفيف عن أهالي قطاع غزة، يؤكد رغبتها في استمرار الأزمة الإنسانية فيه، لتحقيق أهداف فئوية وحزبية تتقاطع للأسف مع أهداف الحصار «الإسرائيلي».
وقال حازم قاسم المتحدث باسم حماس في غزة: إن على «قيادة السلطة في رام الله أن تبادر إلى رفع الإجراءات العقابية ضد أهالي قطاع غزة، والتي تعمق الأزمة الإنسانية في القطاع، ووقف سياستها الفئوية المناطقية المقيتة».
وتتوسط مصر والأمم المتحدة إلى جانب قطر منذ أكثر من عام في تفاهمات سعياً لإدخال تسهيلات إنسانية في قطاع غزة ومنع مواجهة مفتوحة جديدة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.
في غضون ذلك جددت وزارة الخارجية الفلسطينية التأكيد على أن صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني وصمة عار في جبين العالم وتواطؤ مع القتلة والمجرمين الإسرائيليين.
وأوضحت الخارجية في بيان نقلته وكالة «وفا» أن عمليات القتل والإعدام المتواصلة التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم والاعتداء على مقدساتهم وممتلكاتهم ومنازلهم تأتي في إطار مخططات الاحتلال لضرب مقومات صمود الشعب الفلسطيني ووجوده في أرضه.
ولفتت الخارجية إلى أن سلطات الاحتلال تتجاهل صيغ وعبارات الإدانة والتعبير عن القلق التي تصدر عن الدول والمسؤولين الأمميين لأنها لا تترافق مع إجراءات عملية وضغوط حقيقية لثنيها عن ارتكاب انتهاكاتها وجرائمها مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال وصولاً لمساءلة ومحاسبة المسؤولين عنها.
إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس خمسة فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «معا» أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدات بيت عوا في الخليل والجاروشية شمال طولكرم وزعترة جنوب بيت لحم واليامون شمال جنين واعتقلت خمسة فلسطينيين.
في حين اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس على الطلبة الفلسطينيين في قرية اللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية ومنعتهم من الوصول إلى مدارسهم.
وقال مدير التربية والتعليم جنوب نابلس نصر أبو كرش لوكالة «وفا»: إن قوات الاحتلال منعت الطلبة من عبور الشارع الرئيسي الواصل للمدرسة، موضحاً أن بعضهم اضطروا لسلوك طرق ترابية طويلة ووعرة للوصول إليها فيما العدد الأكبر لم يستطع.
وأشار أبو كرش إلى أن قوات الاحتلال تتواجد يومياً أمام المدرسة وتعتدي على الطلبة وذلك في إطار تنفيذ مخططات الاحتلال لإخلاء المدرسة واستهداف التعليم الفلسطيني .
وتطالب وزارة التربية والتعليم الفلسطينية المجتمع الدولي باستمرار بوضع حد لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق قطاع التعليم وإنهاء معاناة الطلبة الفلسطينيين .
من جهة ثانية جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين أمس اقتحام المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت وكالة «وفا» أن 138 مستوطناً اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
وينفذ المستوطنون الإسرائيليون يومياً اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock