رياضة

العودة إلى حي المطار!

| مأمون جبيلي

مع الصافرة الأخيرة لمباراته مع مستضيفه الساحل في الجولة الثامنة من ذهاب بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم تبدلت جهة السفر هذه المرة لبعثة الفريق وعادت من طرطوس إلى الحسكة وليس إلا دمشق مكان إقامة الفريق الحالي وملعبه المؤقت في الدوري، حيث ينزل أفراد الفريق الحسكاوي في فندق الهدف على نفقة المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام الذي سهل أيضاً إقامة تدريباته في ملعب البوتشي!
وتكرم المكتب التنفيذي بباص خاص انتقلت فيه بعثة الجزيرة من الشام إلى طرطوس في رحلة شاقة استمرت 5 ساعات لكن عودته إلى الحسكة ستكون عبر باص خاص وبتكلفة نحو ستمائة ألف ليرة ويأتي ذلك في وقت كشف فيه لـ«الوطن» أحد أعضاء إدارة نادي الجزيرة عن أربعة أشخاص من داخل إدارة النادي تبرعوا من جيبهم الخاص بنفقات الإقامة والطعام والسفر الأخيرة، وأن أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في الحسكة قدم مبلغ مليون ليرة على سبيل الاستدانة المريحة!
ويحصل ذلك كله في وقت اعترف فيه مدير فريق الرجال أحمد الصالح أن جهوداً تبذل عبر مخاطبات رسمية لاتحاد كرة القدم بالسماح للجزيرة باللعب على ملعبه في الحسكة بدءاً من مرحلة إياب الدوري وخاصة أن الأمور تحسنت كثيراً في الحسكة ولا توجد أي مخاوف تدفع اتحاد اللعبة للرد السلبي على مطلبنا.
الأمان موجود وملعب تشرين جاهز وأوضاع فريقنا ستكون عندها أحسن ونحن لا نعيش قناعة أن خصومنا في الدوري هم الأفضل بل نبحث عن الفوز دائماً في كل مباراة جديدة لنا في الدوري الفوارق بين الفرق مادية وفردية والعامل النفسي والمعنوي متقارب لأبعد الحدود والجزيرة لا يملك المال ولا الجمهور، لكنه يملك إرادة البقاء بين الكبار ونحن أعطينا عهدنا بذلك وتقارب الفوارق نقاطاً بين الفرق الأخيرة ترتيباً سيتم قلب موازينه في أي جولة قادمة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock