عربي ودولي

المفوضية الأوروبية تطالب أنقرة باحترام التشريعات الدولية … عقوبات أميركية على تركيا بسبب «إس400»

| الميادين - روسيا اليوم - رويترز - سانا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس: إنه يدرس فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة صواريخ روسية منحياً باللوم على سلفه في عدم بيع نظام صواريخ أميركي لأنقرة، في وقت طالبت المفوضية الأوروبية النظام التركي بوقف سياساته وممارساته المزعزعة للاستقرار في المنطقة.
وعندما سئل ترامب أثناء جلوسه بجوار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عما إذا كان سيفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة صواريخ «إس400» قال: «نناقش ذلك الآن ونجري محادثات بشأن ذلك الآن».
وأضاف: «كما تعرفون فإن تركيا كانت تريد شراء نظام باتريوت الخاص بنا و(الرئيس الأميركي السابق باراك) أوباما لم يسمح لها بذلك ولم يسمحوا لهم إلا عندما أصبحوا مستعدين لشراء نظام آخر».
بدورها طالبت المفوضية الأوروبية النظام التركي بوقف سياساته وممارساته المزعزعة للاستقرار في المنطقة والالتزام بعلاقات حسن الجوار.
ونقلت وكالة «آكي» الإيطالية عن بيتر ستانو المتحدث باسم المفوض الأوروبي لشؤون توسيع الاتحاد ستيفان فولي قوله: «على تركيا احترام التشريعات الدولية ومراعاة علاقات حسن الجوار حيث يتعين اللجوء إلى الحوار لحل كل الخلافات والمشكلات».
وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اتفقوا الشهر الماضي على فرض عقوبات اقتصادية على النظام التركي على خلفية انتهاكه القانون الدولي بالتنقيب عن الغاز قبالة ساحل قبرص.
في سياق متصل أكد النائب السابق في البرلمان الأوروبي عن جمهورية التشيك البروفيسور يان كيللر أن دولاً غربية بينها الولايات المتحدة وأجهزة استخباراتها تقف وراء نشوء تنظيم «داعش» الإرهابي وبمساعدة نظام رجب طيب أردوغان.
ولفت كيللر في حديث لصحيفة «هالو نوفيني» إلى أن إرهابيي «داعش» باتوا أدوات بأيدي النظام التركي ودول الغرب قائلاً: إنه كلما أرادت هذه الدول مواصلة زعزعة وتعكير الاستقرار في المنطقة يمكن لها بين ليلة وضحاها إعادة إطلاق «داعش» أو إيجاد أي تنظيم إرهابي مشابه له. ونبه كيللر إلى أن نظام أردوغان يقوم الآن بإرسال مجرمي الحرب من «داعش» على دفعات إلى الدول الأوروبية التي تم تجنيدهم فيها الأمر الذي يمثل خطراً كبيراً على أمن الدول الأوروبية.
وحوّل نظام أردوغان أراضي تركيا إلى ممر ومقر للتنظيمات الإرهابية ودعمها بالمال والسلاح كما قام بشراء النفط السوري المسروق من تنظيم «داعش» الإرهابي ومعالجة مصابي الإرهابيين في المشافي التركية.
في هذه الأثناء اعتقلت سلطات النظام التركي 25 شخصاً بذريعة صلتهم بالداعية فتح الله غولن الذي يتهمه نظام رجب طيب أردوغان بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في تموز عام 2016.
وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» الناطقة باسم النظام التركي نقلاً عن مصادر قضائية أن محكمة في إسطنبول أودعت المعتقلين السجن «كجزء من التحقيق معهم» بذريعة صلتهم بالداعية غولن مضيفة: إن المحكمة أصدرت أيضاً مذكرات اعتقال جديدة بحق تسعة أشخاص آخرين.
ويواصل نظام أردوغان حملات القمع ضد معارضيه في مختلف المدن والمناطق التركية بحجة محاولة الانقلاب حيث اعتقل على مدى السنوات الماضية آلاف الأشخاص من مدنيين وعسكريين فضلاً عن فصل أو إيقاف عن العمل بحق نحو 150 ألفاً من العاملين في الحكومة والجيش وسلك القضاء والتعليم ومؤسسات أخرى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock