عربي ودولي

هجوم لـ«حركة الشباب» استهدف قاعدة أميركية في كينيا … بيلوسي: الأعمال العسكرية والاستفزازية لإدارة ترامب تعرّض الجنود والدبلوماسيين للخطر

| وكالات

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في بيان لها: إن «إشعار البيت الأبيض للكونغرس يطرح أسئلة جادة وعاجلة حول توقيت ومبرر قرار القيام بأعمال عدائية ضد إيران».
وأضافت: «تم الشروع بهذه الأعمال القتالية من دون الحصول على إذن باستخدام القوة العسكرية ضد إيران، ومن دون استشارة الكونغرس ومن دون صياغة إستراتيجية واضحة ومشروعة».
وجددت بيلوسي دعوتها للإدارة الأميركية لتقديم إحاطة فورية وشاملة لجميع أعضاء الكونغرس بشأن الانخراط العسكري المتعلق بإيران والخطوات المقبلة، وفق بيانها.
كما لفتت إلى أنه «يجب أن تعمل إدارة ترامب مع الكونغرس للمضي قدماً في إستراتيجية وقف التصعيد لتجنب المزيد من العنف».
كذلك أشارت إلى أن «الأعمال العسكرية الاستفزازية والتصعيدية لإدارة ترامب تعرّض الجنود والدبلوماسيين والمواطنين الأميركيين وحلفاءنا للخطر».
هذا وأعلن معاونان كبيران بالكونغرس لـ«رويترز» أن البيت الأبيض أرسل أول من أمس إخطاراً رسمياً للكونغرس بشأن الضربة الجوية الأميركية التي أمر بها الرئيس دونالد ترامب، وأسفرت عن استشهاد الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.
من جهة ثانية أكدت الشرطة وشهود عيان أن حركة الشباب الصومالية المتطرفة هاجمت معسكراً أميركيا في منطقة لامو الساحلية في كينيا.
وقالت الشرطة: إنه تم تدمير المهبط الذي تستخدمه البحرية الأميركية وإحراق طائرة. ولكن الجيش الكيني قال في بيان: إن المهبط أصبح آمناً بعد أن تصدى الجنود للهجوم وقتلوا بعض المهاجمين.
بدوره قال ضابط بالشرطة شريطة عدم نشر اسمه لوكالة أنباء شينخوا «كان هناك إطلاق نار كثيف بين المسلحين والجنود في القاعدة العسكرية. وأحرقت بعض الطائرات والسيارات التابعة للولايات المتحدة».
وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن هجوم لامو، قائلة إن مقاتلين تابعين لها «انتحاريين» شاركوا في الهجوم.
وقالت حركة الشباب في بيان «أوقع مقاتلونا خسائر كبيرة في جانب القوات الأميركية والقوات الكينية ودمروا طائرة وسيارات عسكرية أميركية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock