اقتصاد

نافذة واحدة في «الشيخ نجار» قريباً

| علي محمود سليمان

صرح مدير مدينة الشيخ نجار الصناعية في حلب حازم عجان لـ«الوطن» أن خدمة النافذة الإلكترونية للمستثمرين في المدينة ستطرح قريباً، وقد وصل المشروع إلى مراحله الأخيرة بتجهيز الموقع وإدخال البيانات، وذلك لتقديم الخدمات للمستثمرين عن طريق شاشة تفاعلية من دون وجود الموظف، وذلك ضمن خطة المدينة لزيادة التسهيلات للمستثمرين والصناعيين.
وستقدم النافذة الإلكترونية كل ما يتعلق ببيانات الملكية للمستثمر وإدخال وإخراج البضائع، والاستفسار عن وضع الصناعي من حيث الأقساط المسددة والغرامات وتواريخها والمستحقات عليه، بحيث يقوم الصناعي بطلب البيانات عن طريق الشاشة التفاعلية ضمن المدينة لمنحه الأوراق المتضمنة البيانات بشكل فوري دون الحاجة للانتظار أمام الموظفين وتقديم الطلبات وما ينتج عنه من روتين وتأخير في الوقت.
ولفت عجان إلى أن عدد المنشآت المنتجة حالياً ضمن المدينة وصل إلى 615 منشأة في جميع القطاعات من هندسية وكيميائية وغذائية ونسيجية، مبيناً أن هناك توسعاً في محطات الكهرباء، بوجود ثلاثة مشاريع كهربائية يجري العمل عليها لإيصال الطاقة الكهربائية لجميع المنشآت المنتجة، إذ كانت خطة المدينة إيصال التيار الكهربائي لاستهداف المنشآت المنتجة جغرافياً، وبعد تنفيذ هذه المشاريع الثلاثة ستصل الكهرباء إلى جميع المنشآت، حيث إن المنشآت الـ615 المنتجة تصل الكهرباء إليها بنسبة 97%، وبعد الانتهاء من المشاريع الثلاثة ستكون النسبة مئة بالمئة.
وبينّ عجان بأن العديد من الصناعيين الذين خرجوا من المدينة بانتظار إعادة افتتاح المنافذ البرية والجوية للعودة إلى المدينة لإعادة تشغيل منشآتهم الصناعية، علماً بأن فتح الطرق بالإضافة إلى إعادة افتتاح مطار حلب الدولي سوف ينعكس بشكل إيجابي جداً على المدينة الصناعية والمنشآت المنتجة فيها، بحيث يزداد الإنتاج ويمكن إعادة التصدير بشكل قوي.
ونوّه بأن جزءاً كبيراً من الصناعيين الذين خرجوا من الشيخ نجار الصناعية وأقاموا استثمارات في مصر والأردن وتركيا على تواصل مع المدينة للعودة إليها، عدا عن الصناعيين الذي انتقلوا إلى محافظات أخرى ضمن سورية، وهم بانتظار العودة للمدينة، وللعلم فإن هناك نحو 300 منشأة صناعية جديدة من أصل 615 المنشأة المنتجة في المدينة، والعدد الباقي هي منشآت تم إعادة تأهيلها وصيانتها وإدخالها في الخدمة.
وفي سياق متصل أشار عجان إلى أن المياه الصناعية ستصل قريباً إلى المدينة حيث تم الانتهاء من المحطات وإيصال الكهرباء إليها وبانتظار تأهيل الجسور الموجودة على القناة المغذية لحلب لإعادة ضخ مياه الفرات، وبالتالي وصول المياه الصناعية إلى المدينة والتي تخدم جميع المنشآت الصناعية.
لفت عجان إلى أن المدينة استلمت الدراسات لإقامة المنطقة الحرفية والتي ستؤمن 550 مقسماً لحرف الحدادة وما يتعلق بها، لكونها أكثر حرفة تحتاج إلى مقاسم حرفية ضمن المدينة، حيث تم إعداد دراسات بمعايير دقيقة وعالية الجودة، وذلك بالتزامن مع التحضير للمرحلة الثانية لإقامة مدينة المعارض ضمن الشيخ نجار الصناعية، كما سيتم الطرح على الشركاء لتأسيس شركة مساهمة لإقلاع مدينة المعارض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock