نصر اللـه: نحن أمام انتصار ميداني كبير وإنجاز عسكري مهم جداً بالقلمون…شعبان: قمة كامب ديفيد «لم تحقق أهدافها»

الوطن – وكالات

اعتبرت المستشارة الرئاسية بثينة شعبان أن قمة كامب ديفيد التي جمعت الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة من دول الخليج العربي «لم تحقق أهدافها»، معبرة عن أسفها لأن بعض من يدعي العروبة ذهب إلى الرئيس الأميركي ليساعده على استهداف بلد عربي.
وعلى هامش اجتماع مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية أمس بمناسبة الذكرى السابعة والستين لنكبة فلسطين أكدت شعبان في تصريحات صحفية أن حلفاء سورية في إيران وروسيا مستمرون في دعمها.
واعتبرت، أنه من البديهي أن يقاتل الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية معا في القلمون لأن الأرض واحدة والعدو واحد، داعية إلى ضرورة توحيد جيوش المنطقة لمواجهة التنظيمات الإرهابية التي تشكل تهديدا خطيراً وعدواً موحداً للمنطقة كلها.
ورأت أنه من الممكن أن تشهد نتائج محادثات المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا جنيف3 أو موسكو3 إذا أبدت الأطراف تجاوباً.
في الأثناء، أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد بمقاله الأسبوعي بصحيفة «البناء» اللبنانية، أن «معركة تحرير أبطالنا الصامدين بمستشفى جسر الشغور ستنتهي خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة»، مبيناً أن «انتهاء معركة القلمون سيفتح الباب أمام المقاومين لحسم معارك أخرى في شمال سورية وشرقها وجنوبها».
بدوره، أكد الأمين العام لحزب اللـه حسن نصر اللـه في كلمة له بالذكرى الـ67 للنكبة، «أن هناك مواجهات شاملة في القلمون بين الجيش العربي السوري وقوات شعبية سورية وأبناء بلدات القلمون ورجال المقاومة اللبنانية وبين التنظيمات الإرهابية المسلحة».
ولفت نصر اللـه إلى أن «النتائج المباشرة لمعارك القلمون هي إلحاق هزائم بالتنظيمات المسلحة وخروجها من كل مناطق الاشتباك واستعادة مساحة 300 كيلومتر مربع من الأراضي اللبنانية والسورية وتدمير كامل الوجود المسلح في هذه المساحة وخسائر بشرية ومادية في صفوف الإرهابيين ووصل الجرود ببعضها البعض وتطهيرها بالكامل وفصل منطقة الزبداني بالكامل عن بقية مناطق المسلحين وقطع المعابر وتحقيق نسبة أعلى من الأمان للبلدات في المنطقة، وتم الحصول على مواقع جغرافية عالية وقدرة سيطرة عالية أيضاً ما يمكن الجيش السوري ورجال المقاومة من الإشراف والسيطرة ما يحد من حركة المسلحين».
وأكد السيد نصر اللـه «أننا أمام انتصار ميداني كبير وإنجاز عسكري مهم جداً»، مشيراً إلى أن «عدد شهداء المقاومة حتى الآن في معركة القلمون 13 شهيداً ومن الجيش العربي السوري والقوات الشعبية السورية المشاركة معه 7».