إصابة ضابط شرطة في عملية احتجاز رهائن في ويسكونسن الأميركية … صحيفة: أميركا تعيد التفكير في إستراتيجيتها بشأن التصدي للهجمات الداخلية

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن المسؤولين الأميركيين الذين يواجهون تهديداً متطوراً بشن متطرفين محليين هجمات دامية يعيدون التفكير في إستراتيجيتهم بشأن مكافحة الإرهاب الداخلي بعد الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء وأدى إلى قتل 14 شخصاً في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا.
وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون: إنه يجب أن تعزز الولايات المتحدة أمن شركات الطيران من خلال زيادة أفراد الأمن في المطارات الدولية وتعزيز معايير برامج دخول الولايات المتحدة بلا تأشيرة وتحسين الاتصالات بين المسؤولين والمجتمعات الإسلامية للمساعدة في تحديد أماكن التهديدات.
وقال جونسون للصحيفة خلال مقابلة: «انتقلنا إلى مرحلة جديدة تماماً في الإرهاب العالمي وفي جهودنا للأمن الداخلي»، وأضاف: إن لدى الإرهابيين «بشكل فعلي محاولات لتفويض آخرين لمهاجمة وطننا، لم نر ذلك هنا فقط ولكن في أماكن أخرى، وهذا في رأيي يتطلب أسلوباً جديداً كاملاً». وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر في الإدارة الأميركية: إنه من الضروري أيضاً زيادة أصوات المسلمين المعارضين للدعاية المتطرفة التي يبثها تنظيم «داعش».
وبدورها قالت ليزا موناكو مستشارة الرئيس لمكافحة الإرهاب لنيويورك تايمز: «بإمكاننا العمل مع القطاع الخاص ليكون لدينا دعاة إضافيون بأصوات بديلة هناك».
وفي سياق متصل أعلنت الشرطة الأميركية إصابة ضابط في الشرطة وشخص آخر في عملية احتجاز رهائن وقعت السبت قبل أن تتمكن من السيطرة على الحادث الذي دفع بالسلطات إلى إخلاء منازل وشركات قرب متجر للدراجات النارية في ولاية ويسكونسن الأميركية.
وقال كيفن ويلكينسون قائد الشرطة بالمدينة في مؤتمر صحفي: إن الشرطة استجابت لبلاغ عن إطلاق نار في متجر إيجل نيشن سايكلز في مدينة نيناه واحتمال احتجاز رهائن.
وأعلن ويلكينسون انتهاء عملية الاحتجاز وبدء عملية التمشيط النهائية من دون أن يذكر إذا ما جرى اعتقال أشخاص على خلفية الحادث، إلا أن وسائل إعلام محلية تحدثت عن اعتقال شخصين.
وأضاف قائد الشرطة: إن إصابة الضابط طفيفة واستأنف العمل على حين لم تتضح حتى الآن حالة الشخص الآخر.
(رويترز – سانا)