watan

بعد مياه الشرب.. المسلحون يقطعون الكهرباء عن سلمية … القضاء على مئات الإرهابيين في أرياف حماة وإدلب

| حماة– محمد أحمد خبازي – الوطن- وكالات

أوقعت غارات الطيران الحربي السوري والروسي أمس، المئات من المسلحين قتلى وجرحى في أرياف حماة وإدلب، فيما واصلت الوحدات المشتركة من الجيش والقوى الرديفة عملياتها في حربنفسه، وقضت على العشرات من مسلحي جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، وقطع مسلحون خط الكهرباء الرئيسي الذي يغذي مدينة سلمية بالطاقة.
وفي التفاصيل، دك الطيران الحربي السوري والروسي، وبعدة غارات مكثفة ومركزة مواقع تابعة لعدة تنظيمات مسلحة تجمعت في ناحية حربنفسه بريف حماة الجنوبي، ومنها ما وفد لمؤازرة «النصرة» في الناحية المذكورة من قرى كيسين والرستن التابعتين لريف حمص.
من جهتها خاضت الوحدات المشتركة من الجيش والدفاع الوطني والقوى الأمنية وحفظ النظام، اشتباكات ضارية مع المجموعات المسلحة من الجهتين الشرقية والشمالية لحربنفسه بمؤازرة مدفعية الجيش التي أمطرت مواقع المسلحين رمايات نارية مكثفة، ما أدى إلى مصرع وجرح العشرات منهم.
كما دكت راجمات صواريخ الجيش عدة تجمعات لمسلحي حركة «أحرار الشام الإسلامية» و«تجمع كتائب الحمزة» في قرية حربنفسه أيضاً، ما أوقع العشرات منهم قتلى وجرحى.
وفي ريف حماة الغربي، نفذت وحدات من الجيش سلسلة عمليات مركزة ضد تنظيم داعش الإرهابي في محور جبل الطار، ما أدى إلى مصرع وجرح العشرات من مسلحيه، على حين وسَّع الجيش دائرة عملياته في سهل الغاب، وأصلى مسلحي «النصرة» و«جيش الفتح» و«أحرار الشام» وغيرها من الألوية والمجموعات المنضوية تحت قيادة «النصرة» في تلك المنطقة ناراً حامية ما أدى إلى تدمير العديد من العربات المزودة برشاشات، بمن فيها من إرهابيين ومسلحين بما فيها من عتاد حربي وذخيرة.
وأما في ريف حماة الشمالي، وتحديداً في محيط مدينة مورك، وبلدة معان، قتلت وحدات من الجيش والقوى الرديفة العاملة هناك، العشرات من المسلحين وأصابت آخرين خلال الاشتباكات الضارية.
وفي ريف إدلب، دك الطيران الحربي السوري والروسي، معاقل «النصرة» والمجموعات والتي تأتمر بأمرها في منطقة جبل الأربعين، ما أدى إلى مقتل 124 مسلحا وجرح 35 آخرين نقلوا إلى المشافي الميدانية في ريف إدلب لإسعافهم. ونقلت «سانا» إقرار تلك التنظيمات بخسائرها الكبيرة في جبل الأربعين والأسماء التي نشرتها تلك التنظيمات في مواقعها على شبكات التواصل الاجتماعي من بينهم محمد البكور وأحمد زريق وعبد القادر غنيمي وعبد الرحيم سليمو وفيصل معربلاتي ومروان الضاهر وأيهم العبيد
كما قتل أكثر من 20 آخرين في ضربة لمدفعية الجيش على مجموعة من «النصرة» خلال وجودها في ساحة بازار قرية كفر سجنة، ونقلت «سانا» عن مصادر ميدانية: أن من بينهم التركستاني «أبو سمارة» والتركي «أبو أيوب الأنصاري» و«أبو الوليد» الشيشاني و«أبو مسلم التونسي» و«أبو الورد» و«أبو محمد» العراقيين والسعوديين وائل الحمد وغالب الحسيني، بالإضافة إلى «القيادي» في «النصرة» عبد القادر الصبيح وكذلك محمد الدناور وعبد الكريم السراقبي. في المقابل أطلقت مجموعات مسلحة العديد من القذائف الصاروخية باتجاه مدينة محردة، ولم تتوافر لـ«الوطن» معلومات عن أضرارها حتى ساعة إعداد هذه المادة.
وبعد مياه الشرب المقطوعة لليوم السادس على التوالي، قطع مسلحون صباح أمس خط الكهرباء المغذي لمدينة سلمية من محيط منطقة القنطرة غرب المدينة، ما تسبب بزيادة عدد ساعات التقنين الطويلة أساساً.