الأخبار البارزةشؤون محلية

عبيد لـ«الوطن»: تسليم المرشحين إيصالاتهم الإثنين ومن لم يستلم وصله لا يستطع الإعلان عن حملته … اللجنة القضائية العليا لن تعلن القوائم النهائية إلا بعد انتهاء فترة البت بالاعتراضات

| محمد منار حميجو

أعلن رئيس لجنة قبول الطلبات بدمشق المستشار وائل عبيد أن يوم الإثنين القادم تنتهي جميع المهل المحددة للاعتراضات مشيراً إلى أنه سيتم تسليم الإيصالات للمرشحين للبدء بالحملة الانتخابية.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال عبيد: إنه يحق للمرشحين البدء بحملاتهم الانتخابية بمجرد استلام الإيصال ومن هذا المنطلق في حال استلم إيصاله يوم الإثنين فإنه يباشر بحملته في ذات اليوم، موضحاً أنه لا توجد فترة محددة لاستلام الإيصال بمعنى أن المرشح بإمكانه أن يراجع اللجنة في أي وقت ليستلم إيصال ترشيحه.
وأوضح عبيد أن المرشح في حال لم يستلم إيصاله فإنه لا يشطب من بين أسماء المرشحين إلا أنه لا يستطيع الإعلان عن حملته الانتخابية باعتبار أن وصل ترشيحه يشكل حصانة له من أي جهة تريد أن توقفه وخاصة أن معظم المرشحين يعلنون عن حملاتهم عبر تعليق اللافتات في الشوارع وهذا لا يتم إلا بناء على وصل ترشح مقدم من لجنة قبول طلبات الترشح.
وأشار عبيد إلى أن البت بالاعتراض المقدم من المرفوض طلب ترشحه من اختصاص اللجنة الفرعية القضائية مشيراً إلى أن مهمة لجنة قبول طلبات الترشح انتهت بعد الإعلان النهائي عن عدد المرشحين بعد دراسات طلباتهم إضافة إلى أن مهمتها الحالية تسليم إيصالات الترشح إلى المرشحين.
وفي السياق أكد مصدر في اللجنة القضائية العليا أن اللجنة لن تعلن عن القوائم النهائية للمرشحين إلا بعد الانتهاء من الاعتراضات التي تدرسها اللجان الفرعية في المحافظات مؤكداً أنها قليلة باعتبار أن اللجان قبلت معظم الطلبات المقدمة لها حتى إن بعض المحافظات مثل الحسكة ودير الزور لم يرفض منها أي طلب كما أن هناك محافظات لم يرفض منها إلا طلب أو طلبان.
وأشار المصدر إلى أن دراسة طلب الاعتراض ثلاثة أيام من تاريخ تقديمه وبالتالي في حين مدة تقديمه ثلاثة أيام أيضاً وبالتالي فإن بعض المرفوضين يتقدمون بطلباتهم آخر يوم من مدة قبولها ومن هذا المنطلق فإن طلبه لا يبت به إلا بعد ثلاثة أيام من تاريخ تقديمه.
وكان رئيس اللجنة القضائية هشام الشعار أعلن في تصريح سابق لـ«الوطن» أن مراكز الانتخابات ستكون مفتوحة لوسائل الإعلام لمواكبتها وأن القضاء السوري هو الرقيب الوحيد على الانتخابات باعتباره يمتاز بالحيادية والشفافية إضافة إلى أن قضاة اللجان الفرعية على قدر عال من المسؤولية لإنجاح سير العملية الانتخابية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock