شؤون محلية

المواشي والصرف الصحي ينشران حبة حلب في حماة

| حماة – محمد أحمد خبازي

تعترف الجهات الصحية المعنية، بأن اللاشمانيا إلى ازدياد في معظم مناطق حماة، لتقصير الوحدات الإدارية في معالجة ومكافحة مسبباتها، ولتوافر المجال الحيوي لنشاط ذبابة الرمل الناقلة للمرض المعنِّد، إذ إن معظم تلك المناطق التي تكثر فيها الإصابات وخصوصاً بين الأطفال، تعاني من غياب شبكات وخطوط الصرف الصحي وشح مياه الشرب في معظم الأحيان!!.
عدد من أهالي بلدة دير الصليب قالوا لـ«الوطن»: إن اللاشمانيا منتشرة في البلدة منذ نحو 10 أعوام، وشهدت في العامين الماضيين تصاعداً خطيراً أدى إلى ازدياد عدد الإصابات التي تتجاوز حالياً 300 على مستوى البلدة.
ونحن نعاني من مشكلة انتشار المجاري المكشوفة في البلدة والتي تشكل أهم سبب لانتشار ذبابة الرمل الناقلة للمرض.
وقال عدد من أهالي صوران وقرية سيغاتا في ريف مصياف: اللاشمانيا قديمة ومعندة وتحتاج إلى نظام علاجي صارم ومجد، وأن ما يزيد من خطورة المرض اجتياحه في كثير من الأحيان عائلات بأكملها ما يزيد من صعوبة العلاج.
الدكتور خلدون بطرش رئيس مركز البرداء واللاشمانيا قال إن بلدة دير الصليب تشكل بؤرة للإصابة بالمرض على مستوى منطقة مصياف، من جراء وجود مشكلة بيئية تتمثل في افتقار البلدة لخطوط صرف صحي، عدا عن تفشي ظاهرة تربية الأهالي للمواشي في حظائر ضمن منازلهم من دون التقيد بأسس ومعايير علمية وفنية الأمر الذي يشكل بيئة حاضنة لذبابة الرمل الناقلة للمرض.
وإن المركز يقدم للبلدة وغيرها من المناطق التي ينتشر بهذا هذا المرض، العلاج والتشخيص والمتابعة مجاناً، إضافة إلى نشر الوعي حول المرض والتعامل معه.
وعن رش المبيدات الحشرية قال: وفقاً لمعايير وشروط منظمة الصحة العالمية فإن تنفيذ حملات رش المبيدات مرهون بأن يكون عدد إصابات المرض تشكل 10 بالمئة فما فوق من إجمالي عدد سكان القرية، أو البلدة، وهناك بعض القرى في منطقة مصياف تم تحديدها كبؤر إصابة، ومنها السلوكية وخان جلميدون التي يتم متابعة إصابتها على الدوام مع تنظيم الندوات الإرشادية حول التعريف بأسباب المرض وإجراءات الوقاية والعلاج منه.
ويوجد في محافظة حماة 46 مركزاً لمعالجة اللاشمانيا و23 مركز تشخيص له، والعلاج مجاني بالكامل ومتوافر في جميع المراكز، وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الإصابات شهد ارتفاعاً في حماة خلال الفترة الأخيرة من جراء قدوم أعداد كبيرة من المصابين من بعض المحافظات ومناطق تكثر فيها إصابات اللاشمانيا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock