سورية

إحباط هجوم لداعش على قرية بريف الحسكة…الجيش والمقاومة اللبنانية يسيطران على جرود فليطة في القلمون

دمشق – ثائر العجلاني – محافظات – وكالات:

بسط الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية سيطرتهم الكاملة على جرود فليطة في ريف منطقة القلمون، الأمر الذي يعزز مواقع الجيش في المنطقة ومساندة وحدات الجيش المتمركزة في سلسلة جبال الزبداني من الجهة الغربية حيث يثبت الجيش قواعد نارية له على التلال الحاكمة مستهدفاً المسلحين ضمن بلدة الزبداني، في حين أحبطت وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوماً لتنظيم داعش الإرهابي على قرية بريف الحسكة الشمالي الشرقي.
في وقت تابعت وحدات الجيش حملاتها العسكرية على العديد من المناطق وقضت على عشرات الإرهابيين في أرياف درعا والقنيطرة والسويداء. في غضون ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي ما يعرف بـ«اللواء الأول» التابع لميليشيا «الجيش الحر» ومسلحي «جيش الإسلام» في حي القابون شمال شرق دمشق.
وحسب مصادر «الوطن»، فإن هذه المواجهات أسفرت عن مقتل 11 مسلحاً فيما أصيب خمسة عشر آخرون من الطرفين. وتأتي هذه الاشتباكات حسب ناشطين في ظل محاولة «جيش الإسلام» التوغل وبسط سيطرته على حي القابون، الأمر الذي يجابه بعنف من قبل المسلحين المحليين الذين قام بعضهم بتسوية أوضاعهم على مراحل خلال الفترة السابقة.
إلى ذلك اندلعت أيضاً اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحي «فيلق الرحمن» في حي جوبر الدمشقي، رافقتها طلعات جوية لسلاح الجو التابع للجيش استهدف نقاط تواجد المسلحين في عمق الحي.
وأشعل قصف الطيران الجبهة الشرقية في ريف دمشق ليشمل زملكا وجسرين ومسرابا وعين ترما وتل كردي وبساتين دوما وبساتين دير العصافير في غوطة دمشق الشرقية ومستودعات أسلحة وذخائر للمسلحين في بيت تيما وبيت سابر في ريف دمشق الغربي المحاذي لريف القنيطرة، فيما رصدت كمائن الجيش المتقدمة تحركات للمسلحين ليل أمس في مزارع خان الشيح لتقصف براجمات الصواريخ، موقعة خمسة عشر قتيلاً ومدمرة ثلاث آليات تستخدم لأغراض عسكرية حسب مصادر ميدانية.
وفي سياق منفصل تعرض مدني للقنص من قبل مسلحين في محيط كراج العباسيين شرق العاصمة.
في غضون ذلك دمرت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو أوكاراً وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في ريفي درعا والقنيطرة.
ففي درعا نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري: أن «الطيران الحربي شن غارات جوية على تجمعات الإرهابيين في الغارية الشرقية شمال شرق مدينة درعا بنحو 24 كم ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات منهم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر».
وذكر المصدر أن وحدات من الجيش «دمرت في عمليات مكثفة مستودعات أسلحة وذخيرة لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» في بلدة ناحتة وشمال بلدة صيدا» في الريف الشرقي.
ولفت المصدر العسكري إلى أن «سلاح الجو في الجيش قضى على أعداد من أفراد التنظيمات الإرهابية خلال ضربات وجهها إلى أوكارهم وتجمعاتهم في بلدة الحارة» الواقعة على مقربة من الشريط الحدودي مع الجولان المحتل الذي يعد نقاط وصل وخزان إمداد أول بين الإرهابيين التكفيريين في درعا والعدو الإسرائيلي.
وبين المصدر أن وحدة من الجيش «قضت على العديد من إرهابيي جبهة النصرة وما يسمى لواء جيدور حوران ولواء حمزة أسد اللـه ودمرت عدداً من آلياتهم في عملية نوعية ضد تجمعاتهم غرب المدخل الجنوبي لبلدة كفر شمس» بريف درعا الشمالي الغربي.
ولفت المصدر إلى «مقتل 6 إرهابيين مما يسمى لواء اليرموك في عملية نوعية لوحدة من الجيش أسفرت أيضاً عن تدمير 3 سيارات مزودة برشاشات في حي الكرك الشرقي بدرعا البلد».
وأضاف المصدر: إن وحدة من الجيش نفذت عمليات دقيقة ضد بؤر إرهابية في محيط جامع بلال الحبشي وغرب الجامع العمري وحيي الكرك والسيبة في درعا البلد، ما أدى إلى «مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير مربض هاون».
وفي ريف القنيطرة الشمالي الشرقي أفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش قضت على العديد من مسلحي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في بلدة الصمدانية الغربية.
كما وجهت وحدة من الجيش ضربات مركزة إلى بؤر ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف السويداء.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش نفذت ضربات على تجمعات لإرهابيي تنظيم داعش في محيط تل بثينة بالريف الشمالي الشرقي.
وبين المصدر أن الضربات أسفرت عن مقتل العديد من إرهابيي التنظيم المتطرف وتدمير عدد من آلياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة».
وفي الحسكة أحبطت وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوماً مسلحاً لتنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية على قرية السكمان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.
ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر في قيادة الشرطة: «أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتبكت مع إرهابيين من داعش على أطراف قرية السكمان الواقعة على بعد40 كم شمال شرق مدينة الحسكة».
وأوضح المصدر أن الاشتباك أسفر عن مقتل العديد من إرهابيي داعش وإصابة آخرين وتدمير وإعطاب عدد من الآليات المزودة برشاشات متنوعة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock