وزير الدفاع العراقي يتهم رئيس البرلمان بالفساد … داعش يذبح رهينتين أمام عيون الأطفال بالعراق.. والقضاء على 28 من إرهابييه بالأنبار

نشر تنظيم «داعش» تسجيلاً مصوراً جديداً يظهر إعدام رهينتين أمام متنزه يلعب فيه الأطفال بمحافظة نينوى العراقية، ويهدد التسجيل الرئيس فرانسوا هولاند بشن المزيد من الهجمات في فرنسا. يأتي ذلك على حين اتهم وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أمس الإثنين رئيس البرلمان سليم الجبوري ومستشاره مثنى السامرائي بالتورط في فضائح الفساد المتعلق بعقود التسليح ومساومة وزير الدفاع عليها ومحاولة ابتزازه.
وأفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، بأن شريط الفيديو هذا، الذي يستمر 7 دقائق، نشرته وسائل إعلامية تابعة للتنظيم في 20 تموز، موضحة أنه يظهر فيه مسلحان غير ملثمين مسلحين بالسكاكين يرتديان زياً ميدانياً، وهما يعدمان بقطع الرأس رهينتين اتهمهما التنظيم بالتجسس لمصلحة التحالف الدولي.
وأضافت «ديلي ميل»: إن هوية الرهينتين لم تحدد بعد، على حين تظهر في الإنترنت مزاعم بأن أحدهما أوروبي، رغم إعلان «داعش» أنهما جنديان عراقيان، ألقي القبض عليهما في محافظة نينوى.
وقبل ذبح الضحيتين، توجه المسلحان الإرهابيان برسالة تهديد باللغة الفرنسية إلى الرئيس فرانسوا هولاند، وقال أحدهما: «أيها الرئيس هولاند، سيتكرر ذلك مع مواطنيك في شوارع باريس ومارسيليا ونيس».
يذكر أن الرهينتين اضطرا أيضاً إلى التعليق على شرائط فيديو وصور إخبارية، تظهر الهجوم، الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية يوم 14 تموز، حين اقتحم رجل من أصول تونسية يستقل شاحنة، حشداً شعبياً كان يحتفل بعيد الباستيل، ما أودى بأرواح 84 شخصاً.
وبعد تنفيذ الإعدام، وجه الإرهابيان أسئلة إلى الأطفال، الذين شاهدوا عملية ذبح الرهينتين من المتنزه، بشأن إذا ما كانت تعجبهم عملية قطع الرأس؟ يذكر أن فرنسا تعرضت خلال الشهر الماضي لسلسلة اعتداءات إرهابية دامية، تبناها تنظيم «داعش»، كان آخرها ذبح القس جراء هجوم مسلحين اثنين على كنيسة أثرية تعود إلى القرن السادس عشر في بلدة سانت إيتيان دو روفريه قرب مدينة روان، يوم 26 تموز.
وفي سياق آخر اتهم وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أمس الإثنين رئيس البرلمان سليم الجبوري ومستشاره مثنى السامرائي بالتورط في فضائح الفساد المتعلق بعقود التسليح ومساومة وزير الدفاع عليها ومحاولة ابتزازه، وجاء ذلك في أثناء جلسة سرية لاستجواب وزير الدفاع العراقي في مجلس النواب حول ملفات فساد.
وأكد مصدر برلماني أن رئيس البرلمان سليم الجبوري أصدر أمراً بتشكيل لجنة خاصة بالتحقيق في الأسماء التي ورد ذكرها في الجلسة، على حين قرر الجبوري نفسه الانسحاب منها.
وأوضح الجبوري أن تحقيقاً سيفتح في الأسماء والتوقيتات المرتبطة بالاتهام الموجه إليه من وزير الدفاع، الذي يتعلق بالمساومة على عقود تسليح الجيش العراقي.
من جانبه، فوض رئيس الوزراء حيدر العبادي هيئة النزاهة بالتحقيق في الاتهامات التي طرحت أثناء الجلسة، داعياً إياها إلى التعاون مع لجان التحقيق البرلمانية، مشدداً على ضرورة ألا يكون أحد فوق القانون.
ميدانياً: قضت القوات العراقية أمس على 28 إرهابياً من تنظيم «داعش» ودمرت مواقع لهم خلال العمليات العسكرية الخاصة بتطهير جزيرة الخالدية في محافظة الأنبار غرب العراق. ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» عن بيان لقيادة عمليات بغداد قوله: «إن قوة ضمن القطعات المتقدمة لتحرير جزيرة الخالدية قامت بالاشتباك مع إرهابيي تنظيم داعش وقتلت 28 منهم».
وأشار البيان إلى أنه تم خلال العمليات تدمير 4 منصات لإطلاق الصواريخ ومدفع رشاش و6 مواقع دفاعية للإرهابيين كما تم تفكيك 22 عبوة ناسفة.
روسيا اليوم – ديلي ميل – سانا