الأولى

رأى أن نتائج الانتخابات التركية صدمت المسلحين والمعارضة السورية…قربي: التغيير في سياسة أنقرة سيكون متدرجاً وليس سريعاً

اعتبر عضو مجلس الشعب السوري صفوان قربي أن نتائج الانتخابات البرلمانية التركية «شكلت صدمة للمجموعات المسلحة والمعارضة في سورية».
وفي تصريح لـ«الوطن» قال قربي أمس: إن «المعارضة المسلحة كانت تعول على بقاء حزب العدالة والتنمية منفرداً في السلطة، وأن يكون أكثر عدائية لسورية».
وأوضح أن «حزب العدالة والتنمية سيضطر للتحالف مع أحد الأحزاب لتأمين أغلبية برلمانية وربما يكون هذا الحليف «حزب الشعوب الديمقراطي» الذي له أجندة خاصة به، ما يضطر «العدالة والتنمية» لتقديم تنازلات لهذا الحزب إن كان هو شريكه».
ورأى قربي أنه «أياً كانت الحكومة التركية التي ستشكل فلن يكون عمرها طويلاً وأعتقد أننا مقبلون على انتخابات برلمانية مبكرة».
وأوضح أن هناك «تخبطاً في أوساط المعارضة السورية المحسوبة على تركيا التي تشعر بأن باب المساعدات المفتوح على مصراعيه لكل أنواع المساعدات ومنها العسكرية، لن يبقى مفتوحاً بالمطلق في المرحلة المقبلة».
ورأى قربي أنه لن يكون هناك «تغيير سريع وكبير في السياسة التركية اتجاه سورية ولكنه سيكون متدرجاً، فالكل حالياً في تركيا تحت الصدمة الانتخابية ويحاول استخلاص العبر والإعداد للمرحلة المقبلة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock