عربي ودولي

وزير الداخلية العراقي: داعش فقد قدرته على مسك الأرض ونشر مقاتليه فلجأ إلى العبوات الناسفة و«الشوارع غير النظيفة»

أكد وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان أن عصابات داعش الإرهابية فقدت قدرتها على مسك الأرض وتحاول جر المعركة إلى حرب عصابات وشوارع داخلية غير نظيفة.
وقال الغبان: إن «عصابات داعش الإرهابية ونتيجة ضربات الجيش العراقي فقدت قدرتها على نشر مقاتليها في جميع الأراضي التي سيطرت عليها سابقاً، لذا لجأت إلى مشاغلة القوات الأمنية بزرع العبوات الناسفة بكثافة لإعاقة تقدم الجيش لاستعادة المناطق». وأوضح الغبان أن «قوات الحشد الشعبي العراقية تمكنت في الأيام القليلة الماضية من التقدم في مناطق واسعة بمحافظة الأنبار وقتلت العشرات من إرهابيي التنظيم ودمرت العديد من أوكارهم».
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها أمس عن مقتل عدد من الإرهابيين خلال ضربة جوية في الطريق الرابط بين قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين وقضاء حديثة بمحافظة الأنبار.
وأضاف البيان: إن «طيران الجيش العراقي دمر رتلا من إرهابيي داعش وقتل جميع من فيه على الطريق الإستراتيجي الرابط بين بيجي وحديثة» وبمحافظة صلاح الدين أيضاً أحبطت قوات عراقية مشتركة هجوماً إرهابياً على مواقعها في ناحية الصينية.
من جانبه أكد مدير إعلام الشرطة الاتحادية العراقية محمد البيضاني أن «القوات تواصل تقدمها باتجاه منطقة خشم الجزيرة».
وفي سياق متصل أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار بأن القوات الأمنية العراقية عززت وجودها في ناحيتي الخالدية والحبانية شرقي الرمادي لصد أي هجوم يقوم به إرهابيو داعش على هاتين الناحيتين.
وفي السياق نفسه أكد نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي أن «القوات الأمنية تمكنت من قتل ثلاثة انتحاريين من تنظيم داعش الإرهابي بعد محاصرتهم داخل بناء مجلس عامرية الفلوجة جنوب الفلوجة، مبيناً أن الانتحاريين اقتحموا البناء بعد اشتباكات مع حراسه».
إلى ذلك أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن مقتل 23 إرهابياً وتدمير 7 آليات في هجوم على رتل لإرهابيي تنظيم داعش على قمة جبل في حمرين.
هذا وبدأت القوات العراقية عملية عسكرية لتحرير ناحية الصينية غرب قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.
ونقل موقع شبكة الإعلام العراقي عن القيادي في قوات الحشد الشعبي حسن فدعم قوله: «إنه مع انطلاق عملية تحرير ناحية الصينية قتل نحو 40 إرهابياً من تنظيم داعش».
من جانبه أكد القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري أن القوات المشتركة قتلت 30 إرهابياً من تنظيم داعش في منطقة السكك والبو دراج القريبة من بيجي.
وفي السياق نفسه قال عضو مجلس إنقاذ الفلوجة في محافظة الأنبار محمد الجميلي إن عصابات داعش الإرهابية في قضاء الفلوجة اتخذت طرقاً صحراوية مهجورة للهروب من القضاء بعد أن ضيقت القوات العراقية الخناق عليهم مؤكداً هروب 300 إرهابي إلى وادي حوران في صحراء محافظة الأنبار.
من جهة أخرى قال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي: إن «القوات الأمنية والحشد الشعبي نفذا عمليات استباقية على أوكار تنظيم داعش في مناطق السجارية والملاحمة والحصيبة الشرقية ضمن قضاء الرمادي، ما أسفر عن مقتل 30 من المجاميع الإرهابية».
وكانت القوات العراقية أعلنت أمس الأول تطهير قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين بالكامل من الإرهابيين وتحرير مناطق وقرى في مناطق شرق الكرمة غربي العاصمة بغداد.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما اعترف مجدداً بعدم امتلاك بلاده «إستراتيجية متكاملة» لتدريب القوات العراقية في حربها ضد تنظيم داعش.
وقال أوباما بعد اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش قمة مجموعة G7 في ألمانيا: «ليس لدينا حتى الآن إستراتيجية كاملة لأن هذا يتطلب التزامات من جانب العراقيين أيضاً بشأن كيفية التجنيد وكيف سيجري التدريب وبالتالي فإن تفاصيل كل هذا ليست جاهزة بعد».
وأكد في الوقت نفسه، أن جميع الدول في التحالف الدولي مستعدة لبذل المزيد من الجهد لتدريب قوات الأمن العراقية إذا كان ذلك سيساعد في استتباب الوضع، معرباً عن أسفه لكون «القوات العراقية غير مؤهلة للقتال على المستوى المطلوب».
(روسيا اليوم- سانا)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock