سورية

الجيش يواصل تقدمه باتجاه تدمر ويقضي على العديد من الإرهابيين في ريفي سلمية والغاب

حمص – نبال إبراهيم – حماة – محمد أحمد خبازي: 

أحرزت وحدات من الجيش العربي السوري والدفاع الشعبية تقدماً جديداً باتجاه مدينة تدمر وخاصة من الجهتين الجنوبية والجنوبية الغربية.
وفي التفاصيل، فقد اشتبكت وحدات من الجيش وقوات الدفاع الشعبية مع مسلحين من تنظيم داعش الإرهابي جنوب مدينة تدمر وفي موقع البيارات الغربية بريف تدمر الجنوبي الغربي الشرقي في أقصى الريف الشرقي لمحافظة حمص وسط استهداف سلاح الجو لأوكار ومواقع الإرهابيين وتحركاتهم في محاور المواجهات تلك، ما أدى إلى تدمير عدة أوكار وعربات مجهزة برشاشات ثقيلة للإرهابيين وإيقاع أعداد منهم قتلى وجرحى. وأكد مصدر في المحافظة لـ«الوطن»، أن قوات الجيش والدفاع الشعبية وبعد تلك المعارك العنيفة «أحرزت تقدماً جديداً باتجاه مدينة تدمر وخاصة من الجهتين الجنوبية والجنوبية الغربية».
وفي السياق، أوضح المصدر، أن وحدة من الجيش والدفاع الشعبي اشتبكت مع مسلحين من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وكتائب الفاروق وفيلق حمص وحركة أحرار الشام الإسلامية بالقرب من الجزيرتين الخامسة والسابعة وعلى اتجاه المشفى العسكري ومشفى الوعر الوطني وفرع الأمن الجنائي بحي الوعر الواقع غربي مدينة حمص، بالترافق مع استهداف مدفعية الجيش الثقيلة لمعاقل ومواقع الإرهابيين بالحي ومحيطه ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عدد من معاقلهم ومواقعهم وعتادهم.
وعلى خط موازٍ، أوقعت وحدات من الجيش والدفاع الوطني أعداداً من القتلى والمصابين في صفوف «النصرة» وما يسمى جيش التوحيد وأهل السنة والجماعة وكتائب الفاروق وغيرها من الميليشيات المسلحة التابعة لـ«النصرة» خلال مواجهات مسائية اندلعت في مزارع الهلالية على اتجاه بلدة أم شرشوح بريف مدينة الرستن وعلى عدة اتجاهات بمحيط بلدة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، بالترافق مع استهداف مدفعية الجيش الثقيلة لمواقع وتحصينات هؤلاء الإرهابيين في مناطق المواجهات تلك، إضافة إلى استهداف الطيران المروحي التابع للجيش لمقرات ومراكز تجمعات التنظيمات الإرهابية المسلحة في مدينة الرستن والمزارع الغربية لها ومنطقة تلة الرستن وفي بلدة تلبيسة ومحيطها ومنطقة السعن بريفها.
وأكد المصدر تدمير عدة مقرات ومراكز لتجمعات الإرهابيين وعدد من آلياتهم وسائل تنقلهم وسقوط عدد آخر من أفرادهم بين قتيل ومصاب.
إلى ذلك وحسب ما أفاد المصدر العسكري، تصدت قوات من الجيش والدفاع الوطني لمحاولتي هجوم واعتداء إرهابيي داعش على قرية البيضاء ومنطقة الصمامات الواقعة بالقرب من قرية أم التبابير على اتجاه بلدة الفرقلس في ريف حمص الشرقي بعد مواجهات عنيفة طالت لساعات وأدت إلى مقتل العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين منهم وإرغام الباقين على التراجع.
في هذه الأثناء نفذ الطيران الحربي التابع للجيش عدة غارات جوية سلسلة ضربات مركزة دك خلالها تجمعات ومراكز لمسلحي داعش وتحركاتهم في قرى ومناطق الصوانة والبيارات ورجم القصر وأم صهريج والشنداخية الجنوبية والشنداخية الشمالية والمقالع بأرياف تدمر والفرقلس وجب الجراح والمخرم في ريف حمص الشرقي ما أسفر عن تدمير تلك المراكز والتجمعات وعدد من عربات الإرهابيين، إضافة إلى القضاء على أعداد منهم وإصابة عدد آخر.
إلى حماة حيث تصدت وحدات من الجيش في منطقة الغاب، لمحاولات مجموعات إرهابية التسلل إلى قرقور والفريكة وخاضت معها اشتباكات ضارية، ما أدى إلى مقتل العديد منهم وإصابة آخرين إصابات بالغة.
وأكد مصدر لـ«الوطن»، أن المجموعات الإرهابية تستميت لتسجل خرقاً ما في خطوط الدفاع الأولى بالمحور المذكور، وتكرر محاولاتها بين الفينة والأخرى، وكل محاولاتها باءت بالفشل، حيث تكون تلك الوحدات لها بالمرصاد وتتصدى لها وتكبدها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.
وأما في منطقة سلمية، فقد استهدفت رمايات الوحدات النارية التابعة للدفاع الوطني، عدة آليات وتجمعات للعصابات الإرهابية شمال قرية بريغيت في الريف الغربي لمدينة سلمية، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من عناصرها وفرار من تبقى منهم على قيد الحياة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock