سورية

«النصرة» تواصل تعدياتها على هيئات الإغاثة الدولية بإدلب

 إدلب – الوطن: 

واصلت جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية، تعدياتها على القوافل والمستودعات التي تضم مواد إغاثة خاصة بنازحي الداخل في إدلب مقدمة من هيئات ومنظمات دولية تعمل من غير طريق الدولة السورية.
ولليوم الثاني على التوالي، استولت «النصرة» أمس على قافلة مساعدات إنسانية لهيئة دولية تنسق مع الحكومة التركية ومع مجموعات مسلحة لإيصال حمولاتها عبر معبر أطمة غير الشرعي إلى المخيم قرب القرية الحدودية التي تقع في أقصى الشمال الشرقي من محافظة إدلب، وفق ناشطين محليين لـ«الوطن».
وكانت «النصرة» صادرت أمس الأول محتويات مستودعات عائدة لهيئة دولية في قرية قاح المجاورة للمعبر وهي عبارة عن أجهزة تبريد وخيام ومنظفات مخصصة لتوزيعها على النازحين في القرى المجاورة، وادعى فرع القاعدة أنه الوحيد المخول بتوزيع تلك المعونات على السكان بفتوى من هيئته «الشرعية» بعد اعتقال الموظفين السوريين في مكتب الهيئة.
وأوضح أحد سكان قاح لـ«الوطن»، أن الأهالي المعوزين لم يتلقوا مساعدات إنسانية منذ بضعة أشهر بسبب سطو المسلحين مراراً عليها وتوزيعها على غير المحتاجين باستثناء المساعدات التي أوصلها الهلال الأحمر السوري لمستحقيها، ودعا المنظمات الدولية إلى التعامل مع الحكومة السورية عند تقديم مساعداتها ومن خلال الهلال والصليب الأحمر لضمان وصولها إلى الفقراء وللحؤول دون استفادة فصائل المسلحين و«النصرة» منها.
يذكر أن قوافل المساعدات التي تقدمها دول خليجية على رأسها السعودية وقطر والكويت وهيئات دولية عبر معبر باب الهوى في إدلب تذهب إلى غير مستحقيها، وكثيراً ما يسرقها المسلحون أو يفرضون توزيعها على أقاربهم ومعارفهم بغض النظر عن احتياجهم لها على حين نجحت الحكومة السورية في إيصال مساعدات المنظمات المتعاملة معها إلى أهدافها وبشكل مستمر دون تعديات أو معوقات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock