سورية

كبدهم خسائر فادحة بأرياف دمشق والقنيطرة والسويداء وحلب…الجيش يتصدى لهجوم إرهابيين على نقطة عسكرية على اتجاه الحراك والكرك

دمشق – ثائر العجلاني – محافظات – وكالات: 

وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس ضربات مركزة على أوكار تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين في أرياف حلب والقنيطرة ودرعا وألحقت بهما خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد.
وفي التفاصيل، فقد أكدت وكالة «سانا» للأنباء، أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة «قضت على إرهابيين هاجموا إحدى النقاط العسكرية على اتجاه بلدتي الحراك والكرك الشرقي في ريف درعا»، موضحة أن سلاح الجو قضى على 40 إرهابياً على الأقل في غارات جوية على أوكار التنظيمات التكفيرية في المليحة الشرقية والكرك والحراك بريف درعا، على حين ذكرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ومصادر معارضة أن الجيش العربي السوري انسحب من اللواء «52» المحاذي لبلدة الحراك في الريف الشمالي الشرقي لدرعا بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع مجموعات مسلحة مدعومة من السعودية والأردن وأميركا.
وبحسب «سانا»، أكد مصدر عسكري مقتل وإصابة عدد من مسلحي «النصرة» والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته في بلدتي الكرك والغاريات وتكبيدهم خسائر كبيرة في العتاد، مشيراً إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على طرق تحرك التنظيمات الإرهابية وتنقلها في محيط قرية رخم بالريف الشرقي.
وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية بتكبدها خسائر كبيرة في العتاد ومقتل وإصابة العشرات من أفرادها ونشرت عبر منابرها على مواقع التواصل الاجتماعي أسماء بعض قتلاها من بينهم ما سمته «قائد لواء أحباب الرسول» الإرهابي عبد الحميد محمد خير السعد.
ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات نوعية على أوكار وتجمعات إرهابيي جبهة النصرة والتنظيمات التكفيرية المدعومة من كيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة بناء على معلومات دقيقة على تحركات إرهابيي النصرة في قرية مسحرة وعلى السفح الشمالي الغربي لتل مسحرة الذي يعد نقطة إمداد بين محافظتي درعا والقنيطرة.
ووفق المصدر العسكري دمرت وحدة من الجيش مربض هاون وأسلحة وذخائر للنصرة وغيره من التنظيمات المنضوية تحت زعامته وقضت على العديد منهم في قرية الحميدية بريف القنيطرة الغربي.
وفي الريف الشمالي الشرقي لمحافظة السويداء قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على إرهابيين من تنظيم داعش.
وأكد مصدر عسكري تدمير آلية مزودة برشاش ثقيل والقضاء على من بداخلها من إرهابيين في محيط قرية القصر شمال شرق السويداء.
وفي ريف دمشق، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش العربي السوري ومسلحي «جيش الإسلام» فجر أمس على محور زبدين – دير العصافير في الغوطة الشرقية، حيث اشتد بعد رصد كمائن الجيش السوري المتقدمة لمحاولات المسلحين نقل ذخائر على هذا المحور فاشتبكت معهم وحدة من الجيش ساندتها ضربات المدفعية التي استهدفت نقطة انطلاق ونقطة الهدف الذي يبتغيها المسلحون بقذائف المدفعية. وأدت الاشتباكات بحسب مصادر ميدانية إلى مقتل أكثر من عشرة مسلحين وإصابة آخرين وتدمير سيارتين كانتا فيما يبدو تستخدمان لنقل الذخائر.
كما دمرت وحدة من الجيش بؤرة إرهابية وآليتين للإرهابيين وقضت على العديد منهم قرب دوار الجرة في مدينة دوما، فيما أوقعت وحدة من الجيش أفراد مجموعة إرهابية بين قتيل ومصاب ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة في مزارع عالية على أطراف دوما الشمالية.
إلى ذلك تواترت الأحداث في ريف العاصمة الغربي حيث شهدت بلدة الزبداني عدة طلعات لمروحيات الجيش قصفت خلالها بالصواريخ مواقع المجموعات المسلحة في المدينة.
وتؤكد معلومات «الوطن»، أن لا عملية عسكرية برية حتى هذه اللحظة في الزبداني، بل يعمد الجيش حسب ما تحدث خبراء عسكريون لـ«الوطن» إلى إنهاك المسلحين عبر ضربات نارية مكثفة ومركزة عبر وسائط النار التي ثبتها على عدة تلال كان قد انتزع السيطرة عليها في سلسلة جبال الزبداني الغربية.
إلى القلمون، فبعد سيطرة الجيش السوري والمقاومة اللبنانية على أكثر من 107 كيلو مترات مربعة من ضمنها جرود فليطة الإستراتيجية قصف الجيش السوري ظهر أمس مستخدماً مدفعيته وراجمات الصواريخ تحركات لمسلحي داعش في أطراف بلدة النعيمات في جرود القاع.
وشمالاً، كبد الجيش التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح خسائر كبيرة بالأفراد والسلاح في سلسلة عمليات مكثفة على أوكارها وتجمعاتها، في مدينة حلب وريفها.
وذكر مصدر عسكري، أن وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار ومحاور تحركات وإمداد النصرة في مارع وتل رفعت وحربل وتلالين بالريف الشمالي ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آليات وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وفي الريف الجنوبي نفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة قضت خلالها على العديد من الإرهابيين في خان العسل وخان طومان والزربة بمنطقة جبل سمعان وغرب مطار النيرب، كما كبد الجيش تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة في الأفراد والسلاح في ضربات مكثفة على بؤرهم وتجمعاتهم في محيط الكلية الجوية في ريف حلب الشرقي.
وفي الريف الجنوبي الشرقي نفذت وحدة من الجيش عملية دقيقة ضد أوكار وتجمعات النصرة في قرية تريدم وشرق السفيرة، وأوقعت العديد منهم قتلى ومصابين.
وفي المدينة، لفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مسلحي «جبهة النصرة» وكبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والسلاح في أحياء السكري والمعادي وحلب القديمة والصالحين وهنانو والمشهد والأنصاري والعامرية وتل الزرازير والليرمون وبني زيد والشعار وصلاح الدين والوضيحي وباب الحديد وقاضي عسكر وبستان الباشا والحلوانية.
وأقرت التنظيمات الإرهابية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة ومقتل العديد من أفرادها بعضهم مما يسمى «كتيبة الإمام البخاري».
وفي شمال شرق البلاد، دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو أوكاراً وآليات لتنظيم «داعش» الإرهابي، على طريق الحسكة – الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي.
ونقلت «سانا» عن مصدر في محافظة الحسكة أن «وحدات من الجيش وبالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت رمايات نارية مكثفة بعد رصدها تحركات لإرهابيي داعش في منطقة أبيض» جنوب غرب مدينة الحسكة.
وفي الرقة، بدأ داعش في عمليات حفر خندق حول مدينة تل أبيض الواقعة في ريف المدينة الشمالي، في مسعى منه لحماية المدينة من تقدم وحدات حماية الشعب ومجموعات مسلحة إليها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock