شؤون محلية

29 ألف مزارع في اللاذقية بانتظار صرف التعويضات

اللاذقية – عبير سمير محمود: 

ينتظر الفلاح باللاذقية صرف تعويضات تعيله للبدء بموسم جديد بعد أن تعرضت محاصيله لكوارث طبيعية الشتاء الماضي نتيجة الأمطار والعواصف التي ضربت العديد من المحاصيل وكبدته خسارة تفوق قيمة تعويض ينتظره مع اعتباره «مجحفاً» ولكن «الرمد أحسن من العمى» كما يقول الفلاح الذي لا تتجاوز قيمة تعويضاته من صندوق الكوارث 10% من إجمالي خسارته التي تكون أحياناً خسارة المحصول بالكامل. وبالعودة لمدير الزراعة باللاذقية المهندس منذر خير بيك أكد في تصريح خاص لـ«الوطن» أن صرف تعويضات المزارعين سيتم قبل 20 حزيران الجاري مبيناً: ما نقدمه للفلاح يعتبر مشاركة جزئية بخسارته نتيجة الكوارث الطبيعية التي يتعرض لها محصوله ولا يعتبر «تعويضاً» بالمعنى الدقيق لأن ما يحصل عليه لا يغطي سوى 10% من الخسارة حسب نظام صندوق الكوارث الذي نطالب دائماً بتعديله لرفع النسبة إلى 20 أو 25% ليكون بمنزلة تعويض حقيقي على أن يكون لكل محافظة خصوصيتها بطريقة التعويض فمزارع اللاذقية يزرع الحمضيات والزيتون والتفاح والتعويض يمكن أن يصبح بعدد الأشجار على سبيل المثال حتى لا يتعرض الفلاح للإجحاف.
مشيراً إلى أن إجراءات التعويض تمت بمجملها وبانتظار وصول المبلغ للاذقية وهو 520 مليون ليرة سورية ليستفيد منها 29 ألف مزارع بالمحافظة، كما سيتم بوقت لاحق تعويض الفلاحين في منطقة الحفة الذين تعرض محصول التفاح بأراضيهم لخسارة وصلت لـ100% في بعض المناطق إثر موجة برَد أصابت 9258 دونم تفاح بالكامل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock