شؤون محلية

كثرة الشكاوى قادت المحافظ إلى الكازيات!!

 حماة- محمد أحمد خبازي: 

استجابة لما نشرته الوطن مؤخراً، حول سوء توزيع البنزين في محطات الوقود بمدينة حماة، وتلاعب بعض أصحاب المحطات بالمادة وخلق سوق سوداء، جال محافظ حماة الدكتور غسان خلف بشكل مفاجئ على عدة محطات بمدينة حماة، والتقى أصحاب السيارات المصطفة أمامها، واستمع منهم إلى معاناتهم في الحصول على مخصصاتهم من البنزين.
وقد أوعز المحافظ لمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتنظيم عدد من الضبوط بحق محطات الوقود المخالفة في معايرة المضخات.
وأكد خلف أن هذه الجولة المفاجئة تأتي للتأكد من سير عمل المحطات بشكل ميداني وعن كثب، لضبط عملها وبيع سائر البنزين للمواطنين وفق الأنظمة النافذة، وخصوصاً مع تنامي الطلب عليه، مشيراً إلى أن المحافظة حريصة على متابعة عمل سائر المحطات الحكومية والأهلية لضبط عملية توزيع مختلف المشتقات النفطية، والتصدي لأي محاولة من ذوي النفوس الضعيفة التلاعب فيها على حساب خدمة ومصلحة المواطنين.
كما التقى المحافظ في المحطات عدداً من المواطنين أصحاب المركبات الراغبين في التزود بالبنزين واستمع منهم عن ظروف حصولهم على وقود سياراتهم والإشكاليات الحاصلة، والمدة التي تستغرقها عملية حصولهم على البنزين، وملاحظاتهم وانطباعاتهم حول عمل المحطات، ليصار إلى تذليل الصعوبات بالتعاون بين الجهات الوصائية في المحافظة وأصحاب محطات الوقود، وصولاً إلى تسهيل تزويد مركبات المواطنين بالبنزين.
وشدد خلف على أصحاب محطات الوقود الالتزام بالتسعيرة الصادرة عن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك.
وتم خلال الجولة أخذ عينات من خزانات هذه المحطات للتأكد من سلامة الوقود فيها وخلوه من الشوائب، والتدقيق في مواصفاته، وكذلك التأكد من وجود كميات الوقود الاحتياطية في كل منها مع معايرة كل المضخات، والتأكد من عدم وجود تلاعب في العدادات، مع الاطلاع على سجلاتها وكميات البنزين الواردة إليها والمشحونة منها. ‏‏
كما أكد المحافظ أن جولته على عدد من محطات الوقود في مدينة حماة، استجابة لشكاوى المواطنين على أدائها وهي التي يبلغ عددها 18 محطة حكومية وأهلية، وعلى سير عملية توزيعها للبنزين في ظل ارتكاب البعض منها مخالفات بهذا الشأن، وقد تم تخصيص حماة بـ400 ألف ليتر من مادة البنزين يومياً، خلال شهر حزيران الجاري.
وقد حضر الجولة رئيس مجلس المحافظة وعضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية، ومديرا التجارة الداخلية وفرع شركة المحروقات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock