على أبواب رمضان..كيلو الفروج يرتفع 100 ليرة..ونصف وزن السمك ماء!!

 عبد الهادي شباط: 

كشف عضو جمعية حماية المستهلك بدمشق ورئيس جمعية اللحوم سابقاً محمد بسام درويش أن أسعار مادة الفروج شهدت خلال الأيام الأخيرة ارتفاعاً يقدر بنحو 100 ليرة لكل 1 كغ في حين استقرت أسعار اللحوم الأخرى على مدار الشهرين الماضيين، مبيناً أن اللحوم المجمدة (الجاموس) باتت تغطي نحو 70% من حاجة السوق المحلية من اللحوم الحمراء بسبب انخفاض أسعارها مقارنة مع لحوم الخاروف والعجل، وأن محافظة حماة باتت تلبي 50% من احتياجات دمشق من لحوم الأغنام.
وحول الأسعار خلال شهر رمضان توقع درويش استقرار أسعار اللحوم بسبب انخفاض القدرة الشرائية لدى معظم المواطنين.
من جانبه ذهب في الاتجاه نفسه معاون وزير الزراعة المهندس أحمد قاديش الذي توقع استقرار أسعار اللحوم الحمراء بسبب زيادة العرض من قبل المربين الذين لم يعد هناك من مبرر لاحتفاظهم بمواشيهم المعدة للسوق وخاصة أن فصل الربيع الذي كان يؤمن مصدر تغذية مجانية للأغنام انتهى، أما الآن أصبح خيار طرح الأغنام للبيع أكثر جدوى بسبب زيادة الكلفة، مضيفاً: إن هذا العام كان خيراً وانعكس على تحسن قطيع الأغنام في البلد.
ارتفاع أسعار الفروج في الأسواق التقت «الوطن» مدير عام مؤسسة الدواجن سراج خضر الذي أوضح أن قطاع الدواجن تعرض خلال الشهرين السابقين إلى خسارات قاسية أدت إلى خروج الكثير من المربين من الخدمة، وبالتالي انخفاض أعداد القطعان من الدواجن (الفروج) والبيوض وأن إغلاق منافذ التصدير خلال الفترة الماضية أدى إلى انخفاض سعر البيضة إلى أقل من قيمة الكلفة الأمر الذي زاد من خسارة المربين وخروج نحو 500 ألف فرخة بياضة من الخدمة.
وحول تدخل المؤسسة خلال شهر رمضان لتحقيق التوازن في الأسعار أفاد أنه سيكون هناك طرح لمادة البيض عبر منافذ البيع الخاصة بالمؤسسة ومنافذ بيع مؤسسة الخزن والتسويق.
وبالعودة إلى درويش للحديث عن أسعار اللحوم حالياً أوضح أن سعر كغ من لحمة الخاروف الهبرة تبدأ بـ2800 ليرة وتصل إلى 3200 ليرة أما الهبرة غير المقشورة فتتراوح بين 2000-2400 ليرة ولحمة العجل تتراوح بين 2200-2500 ليرة والمسوفة بحدود 1500 ليرة أما الجاموس فهي تبدأ بـ900 ليرة للكغ الذي يشمل على دهون إلى 1500 ليرة للكيلو من الهبرة في حين اقترب سعر كيلو الفروج من 550 ليرة، وحول حالات الغش والتلاعب التي يمارسها بعض بائعي اللحوم قال درويش إنها تبدأ من إشكالية استخدام دائرة الصحة اللون الأحمر نفسه للختم على لحوم الضان الخاروف وعلى لحوم الجدي الأمر الذي يسهل على بعض باعة اللحوم التلاعب وبيع هذه اللحوم على أنها لحوم خاروف.
إضافة إلى تعمد بعض الباعة لخلط اللحوم المجمدة (الجاموس) مع لحوم العجل من دون أن يستطيع الزبون التمييز، وحول مجال الغش في لحوم الأسماك أفاد أنها تتركز في التلاعب برفع نسبة المياه المجمدة في أسماك الهامور المستوردة والتي يجب أن تكون 20% وفق النسب العالمية في حين تصل لدى بعض التجار إلى 40-60%.
كما أشار درويش إلى أن الجمعية توجهت إلى مديرية تموين دمشق بأكثر من كتاب لزيادة المراقبة وخاصة في السوق الرئيسية (باب سريجة) وزيادة التدقيق على اللوحة التي يجب أن تعلق على براد اللحوم وتوضح نوعية اللحوم بشكل دقيق ومصدرها والسعر إضافة إلى منع حالات الذبح ضمن المحال في السوق.