سورية

هاموند: الإرهابيون البريطانيون يستخدمون كندا نقطة انطلاق نحو سورية

كشف وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أمس أن الإرهابيين البريطانيين الذين يسعون للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي في سورية باتوا يستخدمون أساليب معقدة ومراوغة لتفادي اكتشاف أمرهم في بريطانيا، وأصبحوا يستخدمون الأراضي الكندية كنقطة انطلاق دون أن يتم تعقبهم. ونقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن هاموند قوله أمام مجلس العموم البريطاني: «إن الأشخاص الذين يحملون الفكر المتطرف لتنظيم داعش ويحاولون السفر إلى سورية للالتحاق بصفوفه أصبحوا متمرسين بشكل أكبر ويستخدمون تكتيكات أكثر تعقيداً للتهرب من ملاحقتهم من الشرطة»، محذراً من أن هذه المشكلة جعلت أجهزة الأمن والاستخبارات البريطانية تخوض «صراعاً مستمراً» لمواجهة هذه الظاهرة والتمكن من تشديد الرقابة على هؤلاء الأشخاص.
وأضاف: إنه اطلع في الآونة الأخيرة على تقارير لرحلات المتطرفين البريطانيين التي تتم من خلال السفر إلى كندا وبعدها إلى تركيا ثم التسلل إلى سورية عبر الحدود التركية وذلك بدلاً من السفر بشكل مباشر من بريطانيا.
وتقر السلطات البريطانية بأن نحو 700 إرهابي بريطاني سافروا إلى سورية والعراق للانضمام إلى تنظيم داعش، على حين أكد نواب في مجلس العموم البريطاني أن عدد هؤلاء أكبر بكثير ويقدر بنحو ألفي بريطاني.
سانا

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock