الأولى

تأكيد على التعاون الاقتصادي وفتح آفاق الاستثمار ورفع العقوبات الاقتصادية…المؤتمر الأول للاستثمار يبدأ بمشاركة رجال أعمال عرب وأجانب

انطلقت فعاليات المؤتمر الأول للاستثمار والتشاركية بدمشق أمس بمشاركة عدد من سيدات ورجال الأعمال العرب والأجانب إضافة إلى حضور ممثلين عن الاتحادات العربية والأجنبية وسفراء الدول المعتمدين بسورية.
ويناقش المؤتمر قضايا الصناعة والتجارة والاستثمار العربي والدولي لدفع عملية التنمية الاقتصادية الشاملة لإعادة إعمار الصناعة الوطنية، إضافة إلى قضايا النفط والنقل في المنطقة، حيث أكد المشاركون ضرورة التعاون الاقتصادي وفتح آفاق الاستثمار في سورية ورفع العقوبات الاقتصادية عنها.
وأكد وزير الصناعة كمال الدين طعمة أنه رغم الأوضاع الأمنية السائدة في البلاد فإن الحكومة تعمل على تأمين متطلبات صمود الاقتصاد الوطني من خلال سياسة اقتصادية رشيدة توازن بين الإمكانات والأولويات.
وقال طعمة في كلمة له بالمؤتمر: إن الحكومة تسعى لتعبئة كل الإمكانات الوطنية في القطاعين العام والخاص.
واعتبر رئيس الحزب الوطني التركي يونس سنر أن العقوبات الاقتصادية التي فرضت على سورية هي نوع من الإرهاب، مؤكداً ضرورة التعاون الثنائي السوري التركي في المجال الاقتصادي.
ورأى عضو البرلمان ورئيس منظمة فيا آراب في فنزويلا متروك اللوص أن سورية تواجه حرباً كونية والاقتصاد يلعب دوراً كبيراً فيها، مؤكداً أن المنظمة مستعدة للتعاون معها مهما كان حجم الدعم الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock