رياضة

إدارة نادي الاتحاد.. تجاوزات وإخفاقات على أمل التغييرات

حلب – فارس نجيب آغا: 

كلما ارتفعت درجات الحرارة هذه الأيام زادت السخونة أكثر داخل نادي الاتحاد مع عديد المخالفات والتجاوزات الحاصلة وقد جاءت في مقدمتها الانتهاكات المالية بمدرسة كرة السلة الشتوية التي قصمت ظهر مجلس الإدارة نتيجة خروج لجنته المشكلة عن الأصول حيث برأت ساحة المتهم رغم الشكاوى المقدمة من أهالي اللاعبين لكن اللجنة التنفيذية كان لها رأي مخالف ومع جهودها المبذولة وضعت يدها على الكثير من المخالفات وخرجت بقرارات رادعة ينتظر التعاطي معها بإيجابية من المكتب التنفيذي وعدم الرأفة بمن طالت يداه المال العام، ويعتقد الكثير من أبناء النادي أن هذا التستر والإخفاق كاف لحجب الثقة عن الإدارة على أقل تقدير وهناك من رفع سقف مطالبه بضرورة إقالتهم بشكل مباشر بعد سقطة مدوية لا يمكن الصمت حيالها وتمرير القضية دون التوقف عندها وفرز مفرداتها فعندما تخفق لجنة مشكلة من مجلس الإدارة بكشف حالات وتجاوزات تخص أموال النادي فهذا دليل على مدى الفوضى وقلة المسؤولية، وإقالتهم كما وصلنا كانت أحد البنود التي تم طرحها لكن البعض داخل اللجنة التنفيذية ألغى تلك الفقرة مع التغاضي عن بعض المدربين التي طالتهم الشبهات في سابقة خطرة تؤكد أن دائرة الاتهامات للمتورطين ازدادت رقعتها وهناك من سعى للتغطية على البعض وقد ذهب الكثير من أبناء النادي لضرورة وضع حد لما يحدث وإن كانت تصرفات مجلس الإدارة في واقعة كبرى كهذه جاءت غير مرضية وملبية للطموح فماذا هم فاعلون يا ترى بقضايا أكثر سخونة بدأت خيوطها تتكشف عبر روايات طالت المسبح من خلال منح الساعات التي تخلص النادي للمستثمر بمبلغ مالي لا يعكس الواقع الحقيقي لما يمكن حصاده يومياً من المرتادين والدورات الصيفية للأطفال التي تعج بالمئات كما نرصد يومياً وتلك القصة سيكون لنا وقفة خاصة معها، وهنا نؤكد أن التلويح لضرورة ترميم مجلس الإدارة أمر مرفوض بشكل قطعي لمن يريد اللعب على هذا الوتر كون الفرصة التي منحت لهم من القيادة السياسية في حلب قد انتهت، والتغيير بات مطلباً جماهيرياً في ظل المحسوبيات التي تدار بها الأمور على الصعد كافة وسط السعي للمحافظة على رئيس النادي بموقعه لأسباب نترك تفصيلها لأصحاب الشأن فما مررنا به من تجاوزات أولية ولم ندخل بقضايا أخرى بعد كافية لإنهاء رواية هذا المجلس ومنحه التقاعد في حلقة ختامية ينتظرها أغلبية أبناء النادي على أمل وصول الأصوات المرتفعة للمكتب التنفيذي ونخص مشرف حلب بالذات بغية التحرك والرغبة تبدو جامحة بالتغييرات بعد جزء يسير من النكسات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock