رياضة

في باكورة مبارياته في التصفيات الآسيو مونديالية…منتخبنا وفى بوعده فأثخن شباك الأفغان بسداسية

 ناصر النجار: 

نصر كبير وفوز عريض حققه منتخبنا الوطني بكرة القدم في باكورة مبارياته بالتصفيات الآسيو مونديالية لحساب المجموعة الخامسة على منتخب أفغانستان بسداسية بيضاء سجلها لاعبونا بالتساوي بين شوطي المباراة.
وأسقط منتخبنا القناع عن المنتخب الأفغاني الذي قدّم نفسه كبيراً ومنافساً لمنتخبنا سواء بالتصريحات الإعلامية أو بتعادله مع المنتخب السعودي بمباراة ودية قبل أيام من لقاء منتخبنا 2/2، أو بمعسكره المغلق الطويل في إيران أو برعايته من الاتحاد الياباني، أو بمدربه الألماني الكبير، كل هذه المقومات سقطت وبانت صغيرة أمام الأداء الكبير الراقي الذي قدمه منتخبنا، فألغى وجود المنتخب الأفغاني تماماً وكان السيد المطلق في المباراة.
والنتيجة الرقمية الكبيرة أذهلت مدرب المنتخب الأفغاني الألماني سكيليدزيتش كما صرح عقب المباراة!

شكراً لكم
من الطبيعي أن نتقدم بوافر شكرنا لمنتخبنا إدارة وجهازاً فنياً ولاعبين على ما قدموه من مباراة طيبة أسعدت جماهيرنا وأفرحتنا وجعلتنا ندخل عامل الأمان والاطمئنان، والفوز بمحصلته يجب أن يكون دافعاً لمزيد من العمل والجهد والسعي، لا أن ننام بعده على حرير هذا الفوز العريض فنخسر ما كسبناه برمشة عين، وعليه لا بد من ملاحظات بسيطة على أداء منتخبنا، فرغم الفوز الكبير المحقق إلا أن ذلك يجب ألا يعمي أبصارنا عن أخطائنا في المباراة، ومما رصدناه حالة التوهان التي ضاع فيها منتخبنا مطلع الشوط الثاني، فامتد المنتخب الأفعاني وتألق دفاعنا في حالة سجلنا فيها غياباً تاماً لخط الوسط، حتى تدخل مدربنا وأجرى التغيير المناسب، وأعاد الفريق إلى حالته الطبيعية.
مشكلة كرتنا نفسية ودوماً نقع تحت ضغط التقدم أو ضغط الخسارة، أي عندما نتقدم في المباراة تتغلب أفراحنا على أدائنا، وعندما نتأخر نعيش ضغط ذلك فنضل طريق المرمى، لذلك من البديهي التركيز على هاتين الحالتين، والوقت متاح للعلاج، وإذا استمر هذا الأداء مع منتخبنا فإن موقفه سيكون حرجاً أمام اليابانيين لأنهم مؤسسون على صعيد التركيز الذهني والنفسي أفضل منا.

المؤتمر الصحفي
أكد مدرب منتخبنا الوطني فجر إبراهيم أن منتخبنا وفى بالوعد وكما وعد قبل اللقاء في مؤتمره الصحفي بالفوز فقد تحقق وبنتيجة عريضة مستنداً إلى إمكانيات اللاعبين مع الثقة الكبيرة بهم وبحسهم الوطني العالي الذي تجلى بالملعب، مضيفاً: النتيجة كبيرة إلا أن هذا لا يعني أن المنتخب الأفغاني كان طرفاً سهلاً بل على العكس واضح أنه منتخب يتطور بإشراف كادره الألماني.
وأجاب على استفسارات الإعلاميين بالقول: أنا على دارية بمستوى لاعبينا وبقدراتهم واستطعت توظيفها بالشكل الأمثل وفرضنا إيقاعنا على المباراة بما يناسبنا رغم الأداء الأفغاني الجيد على مستوى الاستحواذ على الكرة، وختم الإبراهيم بالقول: رغم الحرب الكونية على بلدنا وحرماننا من اللعب على أرضنا إلا أنه من حقنا أن نطمح بالوصول إلى روسيا وطموحنا مشروع وسنعمل لتحقيقه بمثابرة خطوة خطوة.
من جهته الألماني سلافن سكيليدزيتش قال: لم أكن أتوقع نتيجة كهذه رغم قناعتي أن المنتخب السوري قوي وقد يفوز لكن بفارق هدف أو 2/1 لكن كيف خسرنا بستة أهداف فهو أمر ينبغي دراسته…؟!
وأضاف: حاولنا أن نسيطر على وسط الملعب منذ البداية وقد نجحنا بذلك حتى الدقيقة 20 التي حملت أول أهداف المنتخب السوري لذا سعينا للخروج بأقل الأهداف، كنا أكثر استحواذاً على الكرة وهو أسلوبنا باللعب للوصول لهدفنا فلا قناعة لي بالكرات العالية وأعتقد أن النتيجة لا تتناسب مع المجريات.
وختم: قدمنا اداءً جيداً وحاولنا أن نجاري المنتخب السوري لكننا خسرنا بالستة وهو أمر لا أظن أن أحداً منا توقعه.

بطاقة المباراة
سورية× أفغانستان: 6/صفر.
المكان: مدينة مشهد الإيرانية.
الزمان: الخميس 11/حزيران 2015.
المناسبة: الجولة الأولى من التصفيات الآسيو مونديالية.
سجل لمنتخبنا: رجا رافع هدفين د(19-34) ومؤيد عجان د (40) وعبد الرزاق الحسين د(69) وسنحاريب ملكي د(75) وعمر خريبين د(90+4).
مثل منتخبنا: مصعب بلحوس- مؤيد عجان- حمدي المصري- عمرو ميداني- علاء الشبلي- عبد الرزاق الحسين- زاهر ميداني- عدي الجفال ( برهان صهيوني)- عمر خريبين- محمود المواس (سنحاريب ملكي)- رجا رافع (أسامة أومري).

ودية العراق
المباراة القادمة لمنتخبنا ستكون مع العراق يوم 27 حزيران الحالي في ملعب جذع النخلة بمحافظة البصرة جنوب العراق، والمناسبة اختبار دولي لإعادة المباريات إلى العراق بعد أن منع العراق من اللعب على أرضه.

مفاجآت
رغم أنه من المبكر تقديم حكم على المنتخبات المشاركة إلا أن بعض الفرق قدمت نفسها بشكل جيد ما يدل عن عزمها على تقديم مفاجآت في التصفيات، ومنها منتخب الفلبين الذي فاز على البحرين 2/1، ومنتخب فلسطين الذي أحرج السعودية بعد أن خسر أمامها2/3 في الدقيقة 94.
وفي النتائج: تعادلت ماليزيا مع تيمور الشرقية 1/1 وفازت السعودية على فلسطين 3/2 في المجموعة الأولى، وفي الثانية: فازت قيرغيزستان على بنغلادش والأردن على طاجيكستان 3/1، وفي الثالثة فازت قطر على المالديف 1/ صفر وهونغ كونغ على بوتان 7/صفر، وفي الرابعة: فازت غوام على تركمانستان 1/صفر، وعمان على الهند 2/1، وفي الخامسة: فاز منتخبنا على أفغانستان 6/صفر، وسنغافورة على كمبوديا 4/صفر، وفازت تايلاند على فيتنام 1/صفر في المجموعة السادسة، ولم تقم مباراة أندونيسيا مع تايلاند لتعليق عضوية أندونيسيا، وفي السابعة فازت الكويت على لبنان 1/صفر، وتعادلت لاوس مع ميانمار 2/2، وفي الثامنة فازت كوريا الشمالية على اليمن 1/صفر، والفلبين على البحرين 2/1.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock