الأولى

التأكيد على قانوني انتخابات وأحزاب يضمنان تمثيل كل الأطراف…ورشة عمل «كلمتنا» تطالب الدولة بالشراكة…زحلاوي: بابا الفاتيكان عاجز عن أن يتكلم كلمة حق

محمد منار حميجو: 

خلصت ورشة عمل استضافتها جامعة دمشق على مدار اليومين السابقين إلى أن المنظومة التمثيلية للشعب السوري لا تكون إلا بانتخابات حرة ينظمها قانون انتخابات عادل يضمن مشاركة الكفاءات من كل الأطراف، وقانون أحزاب يضمن العمل السياسي الذي يتوافق مع متطلبات المجتمع.
وبحضور عدد من السفراء وبعض الشخصيات الدبلوماسية والفكرية العربية والأجنبية، ناقشت ورشة العمل التي جاءت تحت عنوان «كلمتنا» خلال اليومين السابقين واقع الأزمة السورية وتوصيفها وطرح الحلول المناسبة، ولاسيما فيما يتعلق بإعادة تأهيل مؤسسات الدولة وإعادة الإعمار ورفع العقوبات الاقتصادية على سورية.
وطالب المشاركون الذي ناهزوا المئة، الدولة بتعزيز مفهوم الشراكة بينها وبين المجتمع على مبدأ التشاركية.
ووجه الأب إلياس زحلاوي، خلال الورشة، انتقاداً لاذعاً لبابا الفاتيكان والكنائس الغربية واصفاً إياها بدعم لصوص العالم، مشيراً إلى أن لدى البابا خطوطا حمراء لا يمكن أن يتخطاها.
وكشف زحلاوي أنه وجه رسالة إلى البابا يدعوه فيها إلى مخاطبة العالم المسيحي بأن واشنطن وتل أبيب هما داعمتان للإرهاب وتقفان وراءه، إلا أن البابا لم يستجب لها وهذا يدل على أنه عاجز عن أن يتكلم كلمة حق أمام ما يجري في سورية والعراق وبعض الدول العربية.
وانتقد الإعلامي اللبناني غسان الشامي الجامعة العربية واصفاً إياها بالجثة التي لم تدفن إلى الآن وأنها أساءت للفكرة العربية أكثر من فائدتها لها.
وبين الشامي في محاضرة له في الورشة أن إسرائيل والغرب نجحا في حرب المجتمعات عبر تفكيك بنية الشعوب العربية بهدف ضياع هويتها ليبقى الشعب العربي عارياً عن أي انتماء وإعادته إلى زمن القبلية.
ودعا المشاركون الدولة إلى إحياء آليات التواصل بين السوريين المقيمين في الخارج والمقيمين في الداخل للحوار وبناء أسس وقواعد لتحقيق رؤى لمواجهة الحرب من جهة وإشراكهم بمشروع وطني شامل لبناء سورية من جهة أخرى.
وطالبت عضو مجلس الشعب ماريا سعادة في ختام الورشة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بدعوة الدول التي تفرض عقوبات اقتصادية قسرية على الشعب السوري للالتزام بميثاق الأمم المتحدة، وخاصة فيما يتعلق بالامتناع عن التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لدولة عضو في الأمم المتحدة واحترام مبدأ سيادة الدول.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock