الأولى

السفير علي يشكر الجيش اللبناني لإعادة مسروقات ضبطت في عرسال…تمثال «سيدة السلام» العذراء يعود إلى مكانه في مدينة معلولا…لحام: أجراس الكنائس والمآذن في سورية ستظل تصدح بالدعوة إلى الحياة الجديدة

أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية والقدس للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام أن أجراس الكنائس والمآذن في سورية «ستظل تصدح بالدعوة إلى الحياة الجديدة لسورية وستبقى صوتاً لكرامة الإنسان واحترامه وقيمه وفكره النير في مواجهة من ليس لديهم أي معنى للكرامة والقيم».
وبحضور شعبي ورسمي وديني، و«بتوجيه من الرئيس بشار الأسد» أعيد أمس تمثال السيدة العذراء «سيدة السلام» إلى مكانه الأصلي في مدينة معلولا بريف دمشق، إضافة إلى قطع أثرية أخرى منها أجراس تاريخية وأيقونات دينية كانت التنظيمات الإرهابية المسلحة استولت عليها.
ونقلت وكالة «سانا» عن لحام تأكيده أن الاحتفال من أجل استعادة مسروقات لها أهميتها ومدلولاتها الدينية والأثرية أهمها تمثال السيدة العذراء وتمثال السيد المسيح البرونزي لدير مار تقلا إضافة إلى ثلاثة أجراس وطبقين نحاسيين لدير القديسة تقلا وجرن نحاسي للمعمودية وأوان للصلاة وصلبان تمثل جزءاً من تراث معلولا الكبير».
وأكد لحام، أن كنيسة جوارجيوس للروم الكاثوليك التي تم الاحتفال بها بعد أن كانت مدمرة هي خير دليل على قيامة كل سورية بكنائسها وجوامعها وبيوتها، لافتاً إلى أن دعاءنا اليوم «هو من أجل سورية بجميع أطيافها ومن أجل لبنان وفلسطين والعراق»، موجهاً الشكر لكل من سعى إلى إعادة المسروقات إلى معلولا في لبنان وسورية.
وفي تصريح للصحفيين، أشار محافظ ريف دمشق حسين مخلوف إلى أن المحافظة دأبت على تأمين وإعادة كل ما يلزم لبلدة معلولا التاريخية بوقت قياسي ليتسنى لأهلها العودة إليها مجدداً. ونوه بالجهود الكبيرة التي قدمتها الأمانة السورية للتنمية بدعم من السيدة أسماء الأسد لإعادة تمثال السيدة العذراء إلى مكانه الطبيعي.
وبالتزامن مع احتفالية معلولا، نقل ناشطون أنه تم أمس في لبنان بحضور رسمي وروحي وبحضور السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم، تسليم عدد من الأيقونات والمقتنيات المقدسة المنهوبة من كنائس معلولا على أيدي عصابات النهب والتكفير، والمتوقع وصولها قريباً إلى أماكنها في أديرة وكنائس معلولا.
وتوجه علي ووفد من مطارنة وفعاليات بلدة معلولا، خلال لقائهم قائد الجيش اللبناني جان قهوجي، بالشكر إلى قيادة الجيش اللبناني إثر تمكنها من ضبطها في منطقة عرسال، ثلاثة أجراس كنائس وكمية كبيرة من الأيقونات والصلبان والرسوم والتحف والكتب المقدسة القديمة والنادرة، كانت قد استولت عليها التنظيمات الإرهابية من بلدة معلولا السورية.
وأعاد الجيش العربي السوري بالتعاون مع الدفاع الوطني في 14 نيسان 2014 الأمن والاستقرار إلى معلولا بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين الذين عاثوا فيها خراباً ودماراً، إضافة لقيامهم باختطاف راهبات دير معلولا لأشهر قبل إطلاق سراحهن، كما قام الرئيس الأسد بزيارة المدينة بعد استعادة الجيش سيطرته عليها وطرد الإرهابيين منها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock