عربي ودولي

استشهاد شاب في رام اللـه وحكومة الاحتلال تصدق على قانون التغذية القسرية بحق الأسرى

فلسطين المحتلة – ريما عواد : 

استشهد شاب فلسطيني في مدينة رام اللـه بالضفة الغربية بعد أن أصيب بعيار ناري أسفل عموده الفقري، قبل أن يدهسه جيب عسكري إسرائيلي وينقلب عليه ما أدى إلى استشهاده.
وأكدت مصادر محلية فلسطينية أن الجيب العسكري طارد الشاب عبد الله إياد غنايم (22 عاماً) بدعوى أنه كان يلقي الحجارة على الجنود، وقام بصدمه، وينقلب الجيب عليه على الرصيف، وترجل الجنود من الجيب على حين ترك الشاب أسفل الجيب لأكثر من ساعة.
وقد استشهد غنايم خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين شبان قرية كفر مالك شرق رام اللـه وقوات الاحتلال.
ووفقاً لمصادر محلية في قرية كفر مالك، فإن الشاب عبد اللـه غنايم تعرض للدهس من آلية عسكرية أثناء مواجهات في القرية، حيث قام جنود إحدى الآليات العسكرية بإيقاف مركبتهم لفترة طويلة فوق جثمان الشهيد بعد دهسه، إلى أن فارق الحياة.
وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال أن الشاب غنايم ارتقى شهيداً نتيجة سقوط جيب عسكري عليه، أثناء المواجهات.
في الغضون اقتحمت مجموعة من المستوطنين أمس باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.
وحسب مصادر محلية من مدينة القدس، فقد اقتحمت مجموعة من المستوطنين المسجد الأقصى وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته.
وقد شهدت باحات المسجد، حضوراً للمصلين والمرابطين وأطفال المخيمات الصيفية الذين يتصدون بهتافات التكبير والتهليل لاقتحامات المستوطنين.
وعلى صعيد الانتهاكات بحق الأسرى صدقت الحكومة الإسرائيلية أمس على مشروع قانون التغذية القسرية للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وذلك بمبادرة من وزير الداخلية الإسرائيلي «جلعاد اردان».
وينص مشروع القانون على إجبار الأسرى المضربين على تلقي الطعام حال وجود خطر حقيقي على حياتهم وذلك بتصديق المحكمة المركزية والبحث في كل حالة على حدة على حين لن يجبر الأطباء على تقديم الطعام بالقوة.
ويحتاج القانون إلى تصديق الكنيست عليه وبالقراءات الثلاث قبل أن يصبح سارياً.
وحذرت مصلحة السجون الإسرائيلية مؤخراً من وجود نيات لإضراب كبير للأسرى الفلسطينيين بعد شهر رمضان حيث طلبت من الداخلية الإسرائيلية إيجاد الحلول ومنحها المزيد من الوسائل للتأقلم مع الإضرابات.
ويشار إلى أن تطبيق هذا القانون يعني إجبار الأسرى المضربين عن الطعام على تناوله بالقوة، كحالة الشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ أكثر من 40 يوماً في سجون الاحتلال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock