سورية

لغة «الشوارع» تتواصل داخل«الائتلاف» وترجمتها الجديدة: لكمة من أحد أعضائه للخوجا

الوطن- وكالات : 

تتكشف من جديد حقيقة «لغة الشوارع» لا لغة السياسة التي يحملها العديد ممن يتأطرون في العديد من الكيانات التي سموها «سياسة معارضة» أوجدها ورعاها الغرب وجمع كياناتها ضمن ما سماه «الائتلاف» المعارض، والذي لم يتوقف للحظة منذ انطلاق الأزمة في سورية عن فضح ممارسات تعكس خلفية فكر هؤلاء ابتداءً بالذل والخنوع الذي مارسه عليهم السفير الفرنسي إريك شوفالييه بكيلٍ من الشتائم عام 2013، مروراً بصفع رئيس «الائتلاف» السابق أحمد الجربا للمتحدث باسم ميليشيا «الجيش الحر» لؤي المقداد، وصولاً لحلقة جديدة من حلقات البلطجة تمثلت هذه المرة بقيام عضو الائتلاف وليد العمري بضرب رئيس «الائتلاف» خالد خوجا.
وأعلن الائتلاف رداً على هذا «الاعتداء»، بفصل العمري بسبب «تجاوز قواعد النظام الداخلي»، وفق ما نقلت وكالة « د ب أ» الألمانية.
وأكد أعضاء في الائتلاف في تصريح نقلته الوكالة، أن «العمري اعتدى بالضرب على خالد خوجا خلال اجتماع الهيئة العامة في اسطنبول مساء السبت».
وقال الائتلاف في بيان له: «يؤكد الائتلاف الوطني السوري وبعد التصويت بالأغلبية على إسقاط عضوية وليد العمري، وذلك بسبب تجاوز القواعد الأساسية لاجتماعات الهيئة العامة بما يخالف القانون الداخلي للائتلاف».
وأوضح عضو في الائتلاف أن «العمري تصرف بشكل فظ وفيه الكثير من قلة الكياسة مع الخوجا الذي اضطر للرد بشكل جاف معه لكن بعد طول صبر على سلوك العمري غير اللائق مع الخوجا، إلا أن العمري فاجأ رئيس الائتلاف بلكمة أدهشت جميع الحضور في تصرف وسلوك بعيدين عن الأدبيات والمنطق والوعي».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock