رياضة

منتخبنا الوطني وطموحات المونديال

فاروق بوظو : 

 

منتخبنا الوطني لكرة القدم في مشاركته الأولى الرسمية هذا الموسم حقق أول فوز صريح وسهل ومستحق له على نظيره الأفغانستاني بنتيجة كبيرة وصلت إلى أهداف ستة تم تسجيلها مناصفة على مدى الشوطين.. وذلك ضمن أول لقاءات افتتاح الجولة الأولى للمجموعة الخامسة من التصفيات المشتركة المؤهلة لكل من المونديال الروسي عام 2018، ونهائيات كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة عام 2019.
والمدقق في أداء منتخبنا الوطني الذي ضم معظم لاعبينا المحترفين المتميزين خلال هذا اللقاء يدرك بأن قدرته وأفضليته وسيطرته كانت واضحة وصريحة في معظم مراحل شوطي المباراة عدا الثلث الأول من الشوط الثاني الذي حاول فيه المنتخب الأفغاني فرض إيقاعه في محاولة للتسجيل وتقليص الفارق في الأهداف.. لكن دفاع منتخبنا كان له الدور البارز في إنهاء الهجمات وإعادة الروح الهجومية التي ساهمت بمضاعفة عدد الأهداف المسجلة لمنتخبنا الوطني في هذا اللقاء..
الآن.. وبعيداً عن نقاط الحسم مع المنتخب الياباني من أجل الفوز والتربع على صدارة المجموعة..
فإن ما أتمنى التركيز عليه حالياً من جانب الجهاز التدريبي الوطني لمنتخبنا هو اللقاء القادم بعد شهرين من الآن مع المنتخب السنغافوري الذي حقق التعادل بالنقاط مع منتخبنا الوطني من خلال الفوز المستحق له أيضاً وبأهداف أربعة نظيفة على نظيره المنتخب الطاجيكي..
إن ما أتمناه خلال الفترة القصيرة التي تفصلنا عن اللقاء السنغافوري القادم هو ضرورة الاستمرار في إعداد المنتخب وتوفير العديد من المباريات الودية له خارج القطر بغية تحقيق أفضل مستوى له، وخصوصاً أن معظم لاعبينا المحترفين في الخارج هم حالياً في إجازة خارج منافسات بطولات أنديتهم الكروية..!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock