شؤون محلية

محافظ اللاذقية لـ«الوطن»: دراسة لمنع عمل السرافيس لمصلحة رياض الأطفال في العام الدراسي المقبل

اللاذقية – عبير سمير محمود : 

لا تزال مشكلة النقل من أهم المشاكل التي تواجه المواطن في اللاذقية، فكل موقف يحدثك عن نفسه بازدحام بشري وللوهلة الأولى تعتقد أن عشرات السرافيس لن تتسع لهؤلاء المواطنين! ومع «اختفاء» بعض السرافيس بأوقات الذروة لأسباب لا أحد يعلمها إلا أصحابها وخاصة بعد انتهاء العام الدراسي وغياب حجة «العمل برياض الأطفال» فيبقى الأمل سيد الموقف بحضور أحدها ليخلص المواطن المنتظر من حرّ الشمس ليجد لنفسه مكاناً ولو «بوضع القرفصاء» المهم نركب بالسيرفيس كما يقول لسان حال المواطنين الذين أعياهم الانتظار يومياً على مواقف السرافيس وخاصة عند الخطوط التي تمر على مواقف متعددة منها في الشيخ ضاهر الجامعة ودوار الزراعة ومروراً بمنطقة المشروع السابع، والحل المنتظر يكون بتدعيم الخطوط بباصات نقل داخلي كما سبق أن ذكر المعنيون لـ«الوطن» ووصول الدفعة المخصصة للاذقية لا يزال قيد الانتظار حتى الآن، ومن هذا المنطلق التقت «الوطن» محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم للاطلاع على واقع النقل بالمحافظة ليبين السالم أن الضغط الحاصل على بعض الخطوط سببه نقص بعدد الباصات أو السرافيس حسب نوع الخط وسوف يتم تشغيل سرافيس جاء بها الوافدون معهم من مدنهم وقراهم التي ضربها الإرهاب سواء كانوا من أبناء اللاذقية أم من المحافظات الأخرى بحيث سيتم تشغيل هذه السرافيس على الخطوط التي تشهد أكبر نسبة ازدحام ذلك حسب الحاجة لها ومن جهة أخرى سيتم تشغيل بعضها لنقل عمال المشافي وبعض المعاهد بما فيها معهد الكهرباء للزوم وجود سرافيس للموظفين. وبالنسبة لغياب السرافيس عن مواعيد عملها أكد محافظ اللاذقية أن الشكاوى التي نقلتها «الوطن» خلال أعداد سابقة بخصوص عمل بعض السرافيس خلال العام الدراسي لمصلحة رياض الأطفال سيتم التعامل معها بطريقة مختلفة بدءاً من العام القادم حيث ستقوم لجنة السير بوضع دراسة في الأسبوع المقبل بتوجيه من المحافظ شخصياً لتتم دراسة موضوع منع عمل أي سرفيس أجرة لمصلحة رياض الأطفال وكيفية تطبيقه على أرض الواقع وانعكاسه على المواطن وفي حال وجود أي ثغرة ستتم معالجتها، ليطبق مع بداية العام الدراسي المقبل فتقوم كل روضة بتخصيص ميكرو باصات خاصة بها لنقل طلابها بدلاً من تعطيل خطوط الأجرة.
كما أشار السالم إلى أنه في حال وصول باصات النقل الداخلي الموعودة بها محافظة اللاذقية بأقرب وقت سيتم توزيعها إلى المناطق المزدحمة وتخديم الضواحي بالعدد الأكبر منها بمبدأ (من الأبعد إلى الأقرب) لتلبي حاجة الطلاب والموظفين والمواطنين كافة.
من جانبه أكد عضو المكتب التنفيذي بمحافظة اللاذقية المختص بشؤون النقل مضر منصور في لقاء خاص مع «الوطن» العمل على دراسة مطلب الطلبة في كليتي (التربية الحديثة – الحقوق) بجامعة تشرين الذين طالبوا عبر «الوطن» بتخصيص باصات نقل داخلي تمر من أمام الباب الخلفي للجامعة لتقل الطلبة بدلاً من قطع مسافات بعيدة حتى الباب الرئيسي للجامعة الأمر الذي إن تم يوفر الوقت والجهد بالنسبة لعدد كبير من الطلاب، ليؤكد منصور أنه ستتم دراسة مدى إمكانية تفعيل الخط بما يتطلب تلبية من شركة النقل الداخلي بزيادة عدد الباصات أو دراسة الفترة الزمنية بين مواعيد رحلات الباصات إن تم توسيع أحد الخطوط ليمر من خلف الجامعة وينقل الطلاب ضمن موقف مخصص عند الباب الخلفي بدلاً من الباب الرئيسي للكليات المذكورة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock