سورية

الجيش والأهالي يفشلون «فتح الحرمون» في القنيطرة وقتلى الإرهابيين بالعشرات

الوطن : 

عادت جبهة الجولان للاشتعال من جديد مع إطلاق مجموعات إرهابية مسلحة ما سمته «بدء فتح الحرمون»، في منطقة تلال الأحمر الفاصلة بين محافظة القنيطرة وريف دمشق الغربي من جهة جبل الشيخ، لفتح طريق إمداد للإرهابيين في ريف دمشق الغربي، لكن السحر انقلب على الساحر، حيث ردت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع الأهالي بهجوم معاكس أجبر الإرهابيين على التراجع وكبدهم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.
وفي التفاصيل، شنت مجموعات إرهابية في بيت جن وجباثا الخشب منذ فجر أمس من بينها جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سورية وما يسمى «الجيش الأول» إضافة إلى مجموعات من ميليشيا «الجيش الحر هجوماً ومن عدة محاور على تلول بلدة حضر ومركز البلدة مترافقاً برمي الرشاشات المتوسطة على بيوت القرية وحقولها.
وتهدف معركة «فتح الحرمون»، للسيطرة على منطقة تلول الأحمر التي تربط بلدات ومناطق جبل الشيخ بمحافظة القنيطرة، إضافة لكونها تفتح طرق إمداد للإرهابيين في ريف دمشق الغربي، بحسب مصدر عسكري من «الجيش الأول» نقلت تصريحاته مواقع معارضة، وذلك بعد أن قطع الجيش العربي السوري بداية الشهر الثاني من العام الحالي كافة طرق «الإمداد» إلى الإرهابيين في الغوطة الغربية.
ووفق ما ذكر نشطاء في صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، تمكن الجيش العربي السوري وأهالي وشباب البلدة التي تعد 13 ألف نسمة من التصدي لهذا الهجوم الذي استخدمت فيه جميع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والفردية.
وأوضح النشطاء أن الجيش والأهالي شنوا هجوماً معاكساً على الإرهابيين كبدهم عشرات القتلى في التل الشمالي للبلدة، لافتين إلى أن الإرهابيين لم يستطيعوا الفرار بحكم وقوعهم في فخ نصبه الجيش والأهالي، ما دفعهم إلى إطلاق صرخات الاستنجاد لإرهابيي بيت جن وجباثا، مؤكدين أنه تم إلقاء القبض على ستة من الإرهابيين.
ولفتت المصادر إلى أنه وبعد إفشال الهجوم، واصل الإرهابيون الموجودون في بيت جن وجباثا قصف حضر بالرشاشات المتوسطة والهاون.
ونفى النشطاء الإشاعات التي أطلقتها وسائل الإعلام المغرضة حول نزوح أهالي حضر وتحضيرات لهم على الطرف المحتل من الجولان، وقالوا: «حضر فيها رجال حماة الأرض والعرض أقسموا اليمين الشهادة أو النصر ولا تنازل عن ذرة تراب من ترابنا الطاهر الذي عمد بدماء الشهداء».
من جهتها ذكرت وكالة «سانا» للأنباء أن وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في القنيطرة نفذت عمليات مركزة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية حققت خلالها إصابات مباشرة في صفوفهم وكبدتهم خسائر كبيرة. وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش «قضت على عدد من مسلحي «النصرة» ودمرت لهم سيارة مزودة برشاش ثقيل في ضربات دقيقة على محاور تحركاتهم في قرية الحميدية».
وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش «قضت على عدد من الإرهابيين ودمرت أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم في منطقة تلول الحمر وجباثا الخشب وشمال تل الأحمر إلى الشمال من القنيطرة وشمالها الشرقي».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock