غرفة الصناعة تطلب منع استيراد الألبسة بشكل كامل.. والجمارك تؤكد أنه لا تساهل…التجار: دوريات الجمارك أضرت بمحالنا

تشهد الساحة الاقتصادية صراعاً خفياً بين التجار من جهة والصناعيين والجمارك من جهة أخرى حول عدد من الملفات الاقتصادية المهمة، ويسعى كل طرف لدعم مصالحه الخاصة مع رفع شعار مصلحة الاقتصاد الوطني والمواطن في كل ما يطلبونه!
وأشارت غرفة تجارة حمص إلى الضرر الذي تسببت به دوريات الجمارك لمحال بعض التجار، بسبب مصادرة بضائعهم وتوقيف البعض منهم، وبينت الغرفة في بيان لها أن البضائع في محالهم نظامية وغير مهربة، مشددة على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة التي تضمن تطبيق الأنظمة والتعليمات من دون المساس بمصالح التجار غير المخالفين.
كما طالبت غرفة الصناعة السورية الحكومة بمنع استيراد الألبسة بشكل كامل، وضرورة ملاحقة البضائع المهربة في الأسواق من مصادر صينية وتركية التي تدخل عبر المعابر النظامية وغير النظامية.
وأكدت الغرفة إلى أنه لم يتم منح إجازات استيراد للألبسة خلال العام الحالي وفي العام الماضي منحت إجازات بقيمة 106 آلاف يورو فقط، في حين تقدر قيمة الألبسة في الأسواق بعشرات ملايين الدولارات.
ورأى مدير الجمارك العامة مجدي الحكمية لـ«الوطن» أن التخوف من إغلاق بعض الأسواق بسبب دوريات الجمارك كما حدث في سوق الدبلان بحمص غير مبرر، مشيراً إلى أنه لا يمكن التساهل بحقوق الدولة المالية في حال وجود بضائع غير النظامية في الأسواق.