معارك «الإخوة الأعداء» بالقنيطرة تحصد العشرات وتميل لمصلحة «النصرة»

تواصلت معارك «الإخوة الأعداء» بين جبهة النصرة، فرع القاعدة في سورية و«جيش الجهاد» المرتبط بداعش في جنوب البلاد، حيث قبضت الجبهة أمس على «أبو مصعب الفنوصي»، مسؤول ما يعرف بـ«جيش الجهاد» بمحيط القحطانية بريف القنيطرة، بحسب نشطاء معارضين على فيسبوك.
وأضاف النشطاء بأن النصرة وحلفاءها من الفصائل الإسلامية وميليشيا «الجيش الحر» سيطروا على «بلدة القحطانية ومدينة القنيطرة المهدمة ومنطقة الرواضي من عناصر تابعين لداعش».
وارتفع عدد القتلى من إرهابيي «النصرة» وحلفائها و«شهداء اليرموك» و«جيش الجهاد»، خلال الاشتباكات المندلعة منذ ثلاثة أيام بريف القنيطرة وفي بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي» إلى ثمانية وثلاثين بينهم قادة، بحسب «المرصد السوري» المعارض.