فريق عمل لتقييم تجربة «المركزي» بالأتمتة والتوقيع الالكتروني لتعميمها .. خميس: سياسة واضحة للقروض.. ومحاسبة كل من أسهم بالخلل

قرر رئيس مجلس الوزراء عماد خميس تشكيل فريق عمل لتقييم تجربة المصرف المركزي في الأتمتة والدفع الإلكتروني وإمكانية تعميمها على المؤسسات الحكومية.
وعقد خميس أمس اجتماعاً في مقر المصرف المركزي لتطوير السياسة المالية والمصرفية وفق الإمكانات والارتقاء بالمكونات المادية والبشرية للقطاع المصرفي لمواجهة تحديات العمل في مختلف المجالات.
وأكد خميس أهمية العمل على تطوير البنية المادية للعمل المصرفي واستخدام التقنيات العلمية المتعلقة بمنظومة العمل المصرفي بكل مكوناتها لتحقيق نقلة نوعية في هذا القطاع والاستعانة بخبراء واستشاريين لتحقيق أعلى درجات الحماية والخصوصية وبما يتوافق مع أفضل النظم العالمية المعتمدة وتلافي وجود أي ثغرات في إدارة العمل المصرفي، معتبراً أن السياسة النقدية عامل مهم ورافعة أساسية للاقتصاد الوطني.
وفيما يتعلق بالقروض أوضح خميس أن الحكومة مستمرة بوضع سياسة واضحة للقروض تحقق البعد الوطني ومبنية على أسس سليمة تمنع أي شكل من أشكال الخلل، مشدداً على أن الحكومة ماضية بمعالجة ملف القروض المتعثرة والمتخلفين والمتلاعبين وستتم محاسبة كل من أسهم بالخلل في الإقراض المصرفي سابقاً.
وشدد خميس على ضرورة أن يعمل مجلس النقد والتسليف وفق إستراتيجية تعزز ثقة المتعاملين بالمصارف لكونها عنصراً أساسياً في تحقيق تقدم ونمو هذا القطاع واستقرار المكونات الاقتصادية.