الرئيسية | رياضة | تحضيرات جيدة لمنتخب السلة المعسكر الخارجي حدث ولا حرج

تحضيرات جيدة لمنتخب السلة المعسكر الخارجي حدث ولا حرج

| مهند الحسني

لم يكد منتخب رجال السلة أن ينتهي من مشكلة حتى يجد نفسه أمام مشكلة أكثر تعقيداً، وبأن أموره باتت بحاجة لاهتمام أكثر من القائمين على أمور سلتنا، وخاصة أنه تفصلنا أيام قليلة عن انطلاقة البطولة، وما زال المنتخب يدور في حلقة مغلقة لا منفذ فيها ولا بصيص أمل يبشر بالخير، بعدما سدت الأبواب بوجه المنتخب حيال المعسكر المراد إقامته تحضيراً للبطولة.

تلاشي المعسكر
داعبت مخيلة عشاق اللعبة ومحبيها قصة المعسكر الخارجي للمنتخب في إيران، وجاءت الطمأنات بأن منتخباتنا ستشهد انفراجاً كبيراً هذا العام، لكن ما كنا نظنه أحلاماً يمكن أن يتحقق، ونشاهد منتخباتنا تتحضر أسوة بباقي المنتخبات ثبت بالدليل القاطع أن أحلامنا هذه لم تكن سوى أضغاث أحلام، ووصل محبو اللعبة إلى نتيجة مفادها على ضوء المعطيات الحالية أن طريق منتخبنا نحو أمم آسيا سيكون مسدوداً، مادامت حدود تدريباته لم ولن تتجاوز صالة الفيحاء، بالمقابل هو مطالب بنتائج وتقديم مستوى جيد أمام منتخبات تمتلك كل أدوات التألق ومقومات الفوز. الأخبار الواردة إلينا من معسكر المنتخب تفيد بأن معسكر إيران بات في غياهب النسيان نتيجة عدم رد الاتحاد الإيراني لاتصالات اتحاد السلة، إضافة إلى أن معسكر مصر الذي شاع خبره في الشارع السلوي أيضاً أخفق اتحاد السلة في التوصل إلى نتيجة إيجابية من الاتحاد المصري الذي اعتذر بطريقة دبلوماسية بحجة أنه سيستضيف بطولة الأندية العربية، أمام هذا الواقع الصعب وجه اتحاد السلة بوصلته نحو الاتحاد اللبناني، وأجرى معه العديد من الاتصالات من أجل تأمين معسكر قصير لمنتخبنا يلتقي خلاله مع بعض أندية المقدمة، لكن الاتحاد اللبناني اعتذر لكون أنديته تتأهب لمنافسات الدوري، ووعد خيراً باستضافة منتخبنا حين يتم تشكيل المنتخب اللبناني للبطولة، وإقامة عدد من المباريات بين المنتخبين قبل انطلاقة البطولة، رغم هذا الوعد غير أنه لم يقنع أحداً لكون الجانب اللبناني لم يدخل في تفاصيل الاستضافة بشكل يدعو إلى التفاؤل، ومن الممكن في أي وقت أن يقدم الجانب اللبناني اعتذاره عن استضافة منتخبنا بأي حجة أو ذريعة، وحينها فقط يكون منتخبنا لا طال بلح اليمن ولا عنب الشام وخرج من تحضيراته بلا معسكر.

خلاصة
نأمل من القيادة الرياضية زيارة معسكر المنتخب والاطمئنان على سير التحضيرات، ومن الطبيعي أن يكون لهذه الزيارة الصدى الإيجابي عند أفراد المنتخب، والتنسيق مع اتحاد اللعبة لتأمين معسكر تحضيري على أمل الوصول للجاهزية الفنية التي تؤهلنا لخوض غمار البطولة وتجنب الخروج المبكر والنتائج المريرة.