الرئيسية | رياضة | تفاؤل في الاتحاد والكرامة وغموض في الحرية ومرح في حماة

تفاؤل في الاتحاد والكرامة وغموض في الحرية ومرح في حماة

| حلب – فارس نجيب آغا

مع الأسبوع الرابع من الدوري كان لـ«الوطن» جولة سريعة مع بعض مدربي الدوري وإليكم الحصيلة:

الاتحاد في القمة

الاتحاد المنتشي بفوز عريض على النواعير يحل ضيفاً ثقيلاً على الوثبة الجريح ومع أن المتصدر تميل الكفة لصالحه بالمنطق لكن المباراة سيكون لها وضع مخالف على أرض الملعب وخاصة أن المستضيف يسعى لتعويض هزيمته الأخيرة أمام تشرين وهي فرصة مناسبة كونه يلعب بين جماهيره، وفريقه للأمانة يؤدي بشكل جيد لكن عامل التوفيق لا يلازمه، الاتحاد الذي يضم كوكبة من النجوم عينه على النقاط كاملةً في رحلة المحافظة على الصدارة حيث يملك أسلحة كثيرة تساعده على تخطي الوثبة والفوارق لا يمكن الحديث عنها بين الطرفين لأن الاتحاد هو الأكثر وزناً وقادر على تسيير اللقاء كما يريد بحال كانت مجموعته بالفورمة.

طموح وتضحية

مدرب الفريق أنس صابوني يؤكد احترام الخصم والملعب من وجهة نظره هو الفيصل، فالاتحاد يملك مفاتيح لعب كثيرة وفعالة وأعتقد أن خصمنا ليس سهلاً أبداً وجماهيره ستسانده وهو يدخل المباراة لتغيير صورته التي اهتزت ونحن بدورنا نعمل على تصحيح بعض الأخطاء التي ظهرت ولدي ثقة كبيرة بفريقي، صفوفنا مكتملة ونملك دكة احتياط قوية والأفضل هو من يثبت جدارته ليكون له موقع ضمن التشكيلة الأساسية، فوزنا على الوثبة يعطينا ثقة أكبر لمواصلة طريقنا نحو الحفاظ على الصدارة وطموحنا هو البقاء في القمة وهذا يتطلب جهداً وعملاً من الجميع.

مواجهة صعبة

الحرية الغارق في بحر مشاكله الفنية يتمنى أن يكون وجه المدرب الجديد فألاً حسناً عليه حين يلاقي الكرامة وهي مباراة صعبة بعد هزيمتين للحرية، واستقالة مدربه بعثرت الأوراق وفتحت الجروح لكن تم تضميدها من قبل مجلس الإدارة بتعيين إدريس ماردنلي خلفاً لمصطفى حمصي الذي يشير بأن مشرف اللعبة كان له دور في التدخلات ما أفضى لهذه النتائج مع خفايا سربت عن رغبة من داخل البيت الأخضر بالإطاحة بالمدرب عطفاً على الضعف والترهل الحاصل بالفريق حيث استبق الأمر وقدم استقالته، المباراة بكل الملامح تبدو صعبة وخروج الحرية بنتيجة إيجابية تعطيه أوكسجيناً نقياً ليتابع مسيرة الدوري الطويل لكن الحذر والترقب يلف الجميع بالفريق والآمال هي الفوز ولا بأس بالتعادل.

مرحلة حرجة

مدرب الفريق إدريس ماردنلي لم يخف أهمية مواجهة الكرامة حيث يبقى الأزرق صعب المراس مهما كانت الظروف وتسلمي لهذه المهمة فيها شيء من الانتحار لكن يبقى العزاء أننا أبناء النادي ويجب أن نكون عند حسن الظن حين تستدعي الحاجة، منذ الاجتماع الأول مع الفريق ركزت على تفعيل الناحية الانضباطية ولن يكون هناك أي تهاون فنحن نمر بمرحلة حرجة وعلى الجميع أن يشعر بالمسؤولية، فريقنا يحتاج إلى بعض الرتوش داخل أرض الملعب ونؤمن بما لدينا من إمكانيات، لن نعد الجماهير بشيء لكن سنبذل قصارى جهدنا.

وضع مغاير

مشرف الفريق الكابتن أحمد قدور لم يخف حزنه على ما تعرض له الفريق وقد كانت لديه رغبة في عملية التغيير، واستقالة الحمصي جاءت بوقتها والتغيير أمر ضروري للفريق عله ينتقل لوضع مغاير ويستطيع الخروج من الدوامة، حدثت أخطاء في دوري التصنيف ومنحنا الكادر المستقيل عديد الفرص لكن بدا الطريق مسدوداً ولم نر أي تقدم، نؤمن أن الكرة تعطي من يعطيها، ولقاء الكرامة نتمناه بداية للانتصارات التي نبحث عنها.

ديربي مشوق

| حماة – حمدي زكار

غداً الجمعة ليس يوماً عادياً في حماة فالعيون والقلوب كلها ستتجه إلى الملعب البلدي لمتابعة ديربي حماة المنتظر بين النواعير والطليعة الذي غاب منذ أكثر من خمسة أعوام.
لا حديث يعلو فوق حديث هذه القمة من يربح ومن له الأفضلية ومن ترفرف أعلامه خفاقة، أزرق حماة (النواعير) أم إعصار العاصي (الطليعة)؟
رصيد الطليعة حتى الآن 6 نقاط من 9 ممكنة حصل عليها من فوزين على الوثبة والحرية وخسارة أمام الفتوة بينما تجمد رصيد النواعير عند نقطة وحيدة حصل عليها من أول لقاء في الدوري مع الكرامة وبعدها خسارتان كبيرتان أمام الجيش والاتحاد ولذلك الطليعة أفضل وخاصة من الناحية المعنوية ولكن عودتنا لقاءات الجيران أنها لا تعترف بمنطق.

تصريحات دبلوماسية

حاولنا أخذ آراء مدربي الفريقين خالد حوايني من النواعير ومصطفى الرجب من الطليعة ولكنها بالمجمل كانت دبلوماسية بأن أرض الملعب هي من تحسم اللقاء وأن الفائز في النهاية هو الرياضة، لكن الحوايني تمنى أن يوفق فريقه في موضوع إنهاء الهجمات وهي أكبر مشاكله وكان التمني المشترك بأن تكون المباراة داخل الملعب وخارجه ودية وألا تشهد أي مشاكل على المدرجات.

لا غيابات

الفريقان يلعبان بتشكيلة كاملة وحتى إمكانية غياب اللاعبين خالد المصطفى وعبد الله الشامي من الطليعة اللذين كان من المفترض احترافهما خارجياً سيشاركان في هذا اللقاء، وقوة الطليعة في حارسه المتألق محمد داوود الذي يعتبر ثقل الفريق وصمام الأمان، على حين النواعير يعاني أخطاء فردية كان ثمنها غالياً إضافة إلى عدم توفيق المهاجمين.

دخول مجاني

بمبادرة كريمة من رجل الأعمال فضل النايف فلقد تم الاتفاق على دخول الجماهير مجاناً إلى مدرجات الملعب وهي مبادرة لقيت استحساناً كبيراً من جمهور حماة الذي نأمل أن يملأ مدرجات الملعب كافة وأن يذكرنا بأيام زمان ولكن الأهم أن تكون الروح الرياضية سائدة طوال اللقاء وبعده.

مبادرات رائعة

بما أنه عرس حماة فإن كثيراً من المنظمات الشعبية والاقتصادية أبدت رغبتها في تزيين الملعب بجميع مدرجاته وألا يقتصر الأمر على رابطة مشجعي نادي النواعير المضيف أو الطليعة الضيف لذلك سيكون الملعب في أحلى حلة منذ صباح يوم الجمعة وهي مبادرات تسجل للجميع.

نحو الكبار

| حمص-هاني سكر

يسعى الكرامة لاستغلال استراحة الفريق وتوقفه عن اللعب لأسبوعين من أجل دخول لقاء الحرية بأفضل صورة ممكنة رغبة منه بتحقيق نتيجة إيجابية تمكن النسور من زيادة الضغط على فرق المقدمة حيث تمكن الفريق من حصد 5 نقاط من انتصار وتعادلين بثلاث مباريات خاضها جميعها بحمص وبالتالي سيمثل لقاء اللاذقية الاختبار الأول للكرامة خارج ميدانه هذا الموسم.
الكرامة سيحاول خلال اللقاء القادم استغلال عودة مفتاحي اللعب المميزين فهد عودة ويوسف عرفة وهو ما قد يمهد لزيادة الفعالية الهجومية للفريق حيث سجل الكرامة 3 أهداف في أول 3 مباريات وهدفان منها كانا من ركلات ثابتة مع غياب تهديفي للمهاجمين.
مدرب الكرامة عبد النافع حموية أبدى عدم رضاه عن مستوى الفريق بالجولات الثلاث الماضية لكنه أكد أن حالة الفريق الهجومية ستكون قابلة للتحسن أكثر إضافة لحديثه عن صعوبة اللعب على أرضية ملعب حمص البلدي وبالتالي قد يمثل لقاء الحرية فرصة كبيرة للكرامة كي يثبت قدراته خارج ملعبه واستثماره الناجح لفترة التوقف.

مصالحة الجمهور

على الطرف الآخر يسعى فريق الوثبة لمصالحة جماهيره حين يستضيف متصدر الترتيب فريق الاتحاد في ثاني لقاء للوثبة بملعبه بعد أن كان قد تعادل مع الكرامة بهدف لمثله وخسر خارج الميدان أمام الطليعة وتشرين بهدفين وهو ما كان قد تسبب بزيادة الأصوات المطالبة بتصحيح مسار الفريق خاصة بعد تقديمه لمستوى مميز في الدوري التصنيفي.
الوثبة عانى بالمراحل الماضية قلة الفعالية التهديفية خاصة مع الإبقاء على المهاجم ماهر دعبول على دكة البدلاء فرغم سيطرة الوثبة على العديد من مراحل مبارياته الماضية إلا أنه لم يتمكن من خلق فعالية تهديفية تمكّنه من التسجيل وهو ما كلفه فقدان العديد من النقاط.
صاحب الأرض قد يستعيد أيضاً بهذه المباراة خدمات الخبير منهل كوسى وسيعول المدرب أيضاً على خدمات ابني النادي المتميزين بالوسط خطاب مشلب ومحمد كرومة بعد أن قدما مستوى لافتاً للأنظار بالمباريات الماضية.