الرئيسية | slider2 | مقترح بإنشاء منطقة صناعية مؤقتة في درعا .. الحمدان: دور مهم لأعضاء مجلس المحافظة في تلمس هموم المواطنين

مقترح بإنشاء منطقة صناعية مؤقتة في درعا .. الحمدان: دور مهم لأعضاء مجلس المحافظة في تلمس هموم المواطنين

| درعا – الوطن

ناقش مجلس محافظة درعا أمس خلال انعقاد دورته الأولى للعام الجاري برئاسة هاني الحمدان رئيس المجلس مضمون المرسوم رقم 23 لعام 2016 المتضمن تشكيل الفيلق الخامس اقتحام حيث أكد محافظ درعا محمد خالد الهنوس وأمين فرع حزب البعث كمال العتمة أن التطوع في هذا الفيلق واجب وطني لدحر الإرهاب من كل شبر من الأرض السورية علماً أن هناك ميزات تقدم للمتطوعين، وأشارا إلى أهمية إسهام أعضاء مجلس المحافظة في دفع المصالحات المحلية وتوسيع رقعتها حقناً لدماء السوريين وبسط الأمن والأمان في ربوع الوطن وعودة من غرر بهم إلى حضن الوطن وحياتهم الطبيعية، على حين ذكر رئيس مجلس المحافظة أن لأعضاء المجلس دوراً مهماً وحيوياً في تلمس هموم وقضايا المواطنين من أرض الواقع ونقلها للعرض والمناقشة خلال الجلسات الدورية من أجل العمل مع الجهات ذات العلاقة لمعالجتها وفق الإمكانات المتاحة، لافتاً إلى أن هناك حاجة لزيادة كمية مادة المازوت الواردة للمحافظة لكونها بواقعها الحالي 4 طلبات يومياً غير كافية وينبغي أن تكون على أقل تقدير 8 طلبات، وبيّن أن هناك مقترحاً لإنشاء منطقة صناعية مؤقتة في مدينة درعا والموقع المقترح هو عند مفرق الخربة ليستطيع الصناعيون والحرفيون مزاولة أعمالهم وتقديم الخدمات المطلوبة للمواطنين بعيداً عن أماكن السكن لما لذلك من منعكسات سلبية، وأوضح أنه تم خلال الجلسة تأكيد الإسراع بتنفيذ مشروع مياه الشرب الحيوي لمدينة درعا المتمثل بجر مياه آبار غزالة لوضعه بالخدمة بأقرب وقت ممكن من أجل تلبية احتياجات المواطنين وسد العجز الحاصل وخاصة عند انقطاع المياه من المصادر الرئيسية في المنطقة الغربية من المحافظة، كما تم بحث ضرورة تنظيم أسواق الخضر وتوسيعها مع تأكيد إنشاء سوق هال مركزية في مدينة إزرع تلبية لاحتياجات الأسواق من الخضر والفواكه، وجرى مناقشة موضوع مخالفات البناء والحاجة إلى عدم التساهل في قمعها وخاصة على الأملاك العامة، وأضاف الحمدان: إنه تم منح إعانات مالية للوحدات الإدارية في كل من إزرع والصنمين والقنية وخبب وجباب بقيمة إجمالية بلغت 35 مليون ليرة سورية لتنفيذ مشروعات طرق وصرف صحي، على حين أعاد المجلس لمديرية الموارد المائية مشروع تسوية الآبار مع التوجيه بأن يتم ذلك وفق الأنظمة والقوانين النافذة، كما أن المجلس ركز على أولوية الاهتمام بموضوع إغاثة المهجرين في المنطقة الغربية من المحافظة.