تنكيس الأعلام حداداً على أرواحهم … خمسة مسؤولين إماراتيين بين ضحايا تفجير قندهار

أعلنت دولة الإمارات أمس الأربعاء أن خمسة من مسؤوليها الحكوميين قتلوا في الهجوم الذي تعرض له مقر إقامة والي قندهار في جنوب أفغانستان مساء الثلاثاء وأسفر عن مقتل 12 شخصاً على الأقل. وقال بيان رئاسي نشرته وكالة الأنباء الرسمية «وأم» إن رئيس الإمارات الشيخ خليفة من زايد آل نهيان ينعى «ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن الأبرار وفد الدولة المكون من الشهداء الخمسة».
وعدد البيان أسماء خمسة أشخاص قال إنهم كانوا مكلفين «تنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان والذين قضوا نحبهم مساء الثلاثاء نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار».
ولم يرد اسم السفير الإماراتي في أفغانستان جمعة محمد عبد اللـه الكعبي الذي أعلن عن إصابته في الهجوم، بين الضحايا الخمسة.
وأمر رئيس الإمارات بتنكيس أعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في الإمارات لمدة ثلاثة أيام «تكريما لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعا عن الإنسانية».
وتعرض مقر إقامة والي قندهار كبرى مدن جنوب أفغانستان قرب باكستان، لانفجارات مساء الثلاثاء أوقعت 12 قتيلا وعدداً من الجرحى. وقالت قيادة شرطة الولاية إن متفجرات «وضعت في أرائك وفجرت خلال العشاء».
ووقع هجوم قندهار بالتزامن مع هجمات أخرى قتل وأصيب فيها العشرات في هلمند وفي العاصمة كابول حيث فجر انتحاريان نفسيهما أثناء خروج موظفين من مكاتب البرلمان ما أسفر عن مقتل 30 شخصاً على الأقل. وأعلنت حركة طالبان تبنيها لهجوم كابول.
وتنفذ الإمارات سلسلة من المشاريع التنموية في عدد من الدول العربية وفي أفغانستان وباكستان.
ا ف ب