الرئيسية | عربي ودولي | موسكو: القرم أرض روسية ولن نتخلى عنها أبداً

موسكو: القرم أرض روسية ولن نتخلى عنها أبداً

نفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، أن تكون إعادة القرم إلى أوكرانيا مطروحة بأي شكل من الأشكال، وشددت على أن روسيا لن تتخلى عن أي جزء من أراضيها.
وقالت زاخاروفا، خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي، أمس الأربعاء رداً على تصريحات للمتحدث باسم البيت الأبيض، مفادها أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينتظر من روسيا أن تعيد القرم إلى أوكرانيا: «إننا لا نعطي أراضينا لأحد. القرم هي جزء من أراضي الاتحاد الروسي».
يذكر أن شبه جزيرة القرم دخلت إلى قوام أوكرانيا السوفييتية في العام 1954، نتيجة قرار الزعيم السوفييتي نيكيتا خروشيوف المثير للجدل.
وفي آذار من العام 2014، بعد وقوع الانقلاب على السلطة في كييف، صوتت الأغلبية الساحقة من سكان القرم، خلال استفتاء شعبي، لمصلحة عودة شبه الجزية إلى قوام روسيا. واكتملت عملية الانضمام في نيسان من العام نفسه.
لكن عودة القرم إلى قوام روسيا أثار غضب الإدارة الأميركية برئاسة باراك أوباما، التي استغلت هذا الحدث ذريعة لإعادة إطلاق دوامة العقوبات على روسيا.
وسبق لدونالد ترامب أن تحدث، خلال حملته الانتخابية، عن إمكانية دراسة الاعتراف بتبعية القرم لروسيا، لكن أفراد فريقه منذ تولي الإدارة لجديدة مقاليد السلطة، يصرون على ثبات موقف واشنطن من قضية القرم فيما يخص تبعيتها لأوكرانيا.
وكان شون سبيسر، المتحدث باسم البيت لأبيض، قد قال في مؤتمر صحفي، الثلاثاء: إن الرئيس الأميركي بعث رسالة واضحة مفادها أنه ينتظر من روسيا إعادة القرم لأوكرانيا، والعمل على نزع فتيل النزاع في جنوب شرق أوكرانيا.
وفي هذا السياق، امتنعت زاخاروفا عن الإجابة عن سؤال عن احتمال طرح موضوع القرم خلال اللقاء المرتقب بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي ريكس تيلرسون. وتابعت: إن العمل جار على صياغة جدول أعمال اللقاء الذي سيعقد على هامش مشاركة الوزيرين في اللقاء الوزاري لمجموعة العشرين المقرر في بون في 16-17 شباط. وبدوره قال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي: إن موسكو ستواصل بذل جهودها من أجل تسوية النزاع المسلح في أوكرانيا، وستواصل توضيح أسباب دخول القرم إلى قوام روسيا لشركائها، بما في ذلك واشنطن.
وشدد قائلاً: «فيما يخص إعادة القرم، فلن يُطرح هذا الموضوع للنقاش لأنه أمر مستحيل. روسيا لن تناقش مسائل متعلقة بأراضيها مع الشركاء الأجانب».
وأعرب عن أمله في إقامة اتصالات مع الإدارة الأميركية ستتيح لموسكو تقديم حججها لواشنطن في أجواء عملية وهادئة وبناءة.
روسيا اليوم – وكالات