الدورة 61 لمؤتمر الأحزاب العربية: نقف مع سورية وشعبها وجيشها وقائدها

| وكالات

أعلن الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية قاسم صالح «باسم المؤتمر العام للأحزاب العربية وقوفنا مع الجمهورية العربية السورية بشعبها الصامد وجيشها الباسل وقيادتها الحكيمة والشجاعة وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد».
جاء ذلك خلال كلمة لصالح خلال أعمال الدورة الحادية والستين للأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية التي بدأت أمس في فندق الشام في دمشق، والتي افتتحها رئيس المؤتمر صفوان قدسي بكلمة أكد فيها أن سورية صامدة ومستمرة في مقاومة الإرهاب حتى تحقيق النصر، مشيراً إلى أن «ما تتعرض له سورية مؤامرة وحرب ضارية ليس لها مثيل وغير مسبوقة تستهدف تدمير مقوماتها ومكوناتها والنأي بها عن دورها القومي».
وبينما أعرب عضو الأمانة العامة للمؤتمر عبد المعطي مشلب عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي، عن ثقته بانتصار سورية على الإرهاب التكفيري الظلامي لفت عضو القيادة القطرية لحزب البعث في اليمن السفير اليمني بدمشق نايف القانص إلى «أن الشعب اليمني لن يستسلم وسيبقى صامداً ومستمراً بالحياة رغم الحصار السعودي».
ومن مصر قال عضو الأمانة العامة أحمد حسن، أمين عام الحزب العربي الناصري: إن «الرئيس بشار الأسد أصبح قائداً للأمة العربية بصموده والتف حوله شعب عظيم وجيش عقائدي».