مسؤول فلبيني أكد دعم بلاده للحكومة السورية وأن الأولوية لمكافحة الإرهاب .. شعبان: من المفيد المضي قدماً في العلاقات بين البلدين

| وكالات

شدد نائب وزير خارجية الفلبين جيسوس يابس على أن الأولوية هي لمكافحة الإرهاب الذي تحاربه الحكومة السورية بكل جدية، على حين اعتبرت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان أن من المفيد أن تمضي سورية والفلبين قدماً في علاقاتهما الثنائية، في حين اتفق نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد ويابس على عزم البلدين على المساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى محاربة الإرهاب.
ونوهت شعبان خلال اللقاء مع يابس والوفد المرافق له، بحسب وكالة «سانا»، بموقف الفلبين الذي كان «جيداً طوال مراحل الأزمة حيث لم تنقطع العلاقات بين بلدينا».
بدوره أشار يابس إلى أن الوضع في سورية يتحسن باطراد، مشدداً على دعم بلاده للحكومة السورية الشرعية، ومؤكداً أن الفلبين وقفت مع سورية بأحلك الظروف ولم تغلق سفارتها في دمشق أبوابها رغم الضغوط.
وقال: إن الأولوية القصوى هي لمكافحة الإرهاب الذي تحاربه الحكومة السورية بكل جدية، وإنه سينصح حكومته بالعمل على رفع الحظر الذي فرض من الولايات المتحدة وحلفائها على سورية.
واتفق المقداد ويابس خلال لقائهما، على عزم البلدين على المساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى محاربة الإرهاب والاتجار بالأشخاص باعتبارهما آفتين تهددان مصير حياة الكثير من المواطنين في كل أنحاء العالم.
كما بحث وزير الداخلية اللواء محمد الشعار مع يابس تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وتطويرها ووضع الجالية الفلبينية في سورية.