استقبلت وفداً من القبائل والمدن .. عباس لوفد ليبي: الدول التي حاكت المؤامرة ضد البلدين تواصل دعم الإرهابيين

| وكالات

اعتبرت رئيسة مجلس الشعب هدية عباس أن الدول التي حاكت المؤامرة ضد ليبيا وسورية هي ذاتها تواصل دعم الإرهابيين في البلدين، في حين أشاد وفد من القبائل والمدن الليبية بـ«الصمود الأسطوري للشعب السوري وقيادته وبطولات جيشه في مواجهة المؤامرة الكونية ضده».
ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن عباس قولها خلال لقائها وفد القبائل والمدن الليبية برئاسة الشيخ «أشرف عبد الفتاح التواتي أبو القاسم»: أن «ما تتعرض له ليبيا منذ ما يزيد على ست سنوات تعاني منه سورية أيضاً فالدول التي حاكت المؤامرة ضد ليبيا وسورية هي ذاتها تواصل دعم الإرهابيين في البلدين».
وأشارت عباس إلى أن «التدخلات الأجنبية في ليبيا لا يهمها سوى السيطرة على النفط وتحقيق مصالحها الخاصة وكل الشعارات الأخرى جاءت لتبرير هذا التدخل»، مبينة أن سورية رغم ما تتعرض له من حرب إرهابية على مدى ست سنوات «تتابع بقلق كبير ما يتعرض له الشعب الليبي الشقيق بذريعة الحماية الدولية للمدنيين».
وأعربت رئيسة المجلس عن إيمان سورية بأهمية خروج ليبيا من محنتها واستعادتها حياتها الطبيعية بمشاركة كل أبناء شعبها، مؤكدة أهمية استعادتها لدورها العروبي وبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة وتوطيد العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.
وبينت عباس أن سورية واجهت الإرهاب بفضل صمود شعبها وقائدها وجيشها وفتح باب الحوار والمصالحة. من جانبه بين رئيس الوفد الليبي، أن القبائل والمدن الليبية تحيي الصمود الأسطوري للشعب السوري وقيادته وبطولات جيشه في مواجهة المؤامرة الكونية التي يتعرض لها كما تتعرض لها ليبيا حالياً. ولفت إلى أن ثبات سورية وانتصارها على الإرهاب يشكل سندا قوياً لصمود ليبيا وانتصاراتها، مبيناً أن الهدف من الزيارة توطيد العلاقة بين البلدين والتأكيد على أن «القبائل في ليبيا تقف مع سورية وأننا شعب واحد في بلدين».
وأشار إلى أهمية الاطلاع على تجربة الدولة السورية في إنجاز المصالحات الوطنية في مختلف المناطق.
حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس الشعب.