المعلم أشاد بمواقفها الداعمة لسورية.. وسوسان: الشعب وحده صاحب الكلمة الفصل في تقرير مستقبل بلده … أرمينيا تؤكد ضرورة تعزيز الأمن والسلام في سورية وإدانة الإرهاب

| وكالات

أكد وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبنديان ضرورة تعزيز الأمن والسلام في سورية وإدانة الإرهاب الدولي، على حين أشاد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم بمواقف أرمينيا الداعمة لسورية إزاء العدوان الإرهابي الذي تتعرض له، في وقت شدد معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان على أن الشعب السوري وحده صاحب الكلمة الفصل والحق الحصري في تقرير مستقبل بلده.
وبمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين سورية وأرمينيا تبادل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين ووزير خارجية أرمينيا الرسائل بهذه المناسبة، حسبما ذكرت وكالة «سانا» للأنباء أمس.
وأكد المعلم في رسالته، أن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين جاءت تجسيدا للروابط التاريخية بين الشعبين السوري والأرميني، مشيدا بمواقف أرمينيا الداعمة لسورية إزاء العدوان الإرهابي الذي تتعرض له.
من جانبه جدد نالبنديان تقدير الشعب الأرميني للرعاية الإنسانية الكبيرة التي جسدها الشعب السوري في احتضانه الأرمن الناجين من جريمة الإبادة، وأكد ضرورة تعزيز الأمن والسلام في سورية وإدانة الإرهاب الدولي.
وعبّر المعلم ونالبنديان عن الرغبة والإرادة في دفع علاقات التعاون بين البلدين الصديقين بمختلف المجالات لترتقي إلى مستوى العلاقات السياسية التاريخية بينهما.
من جهة ثانية، عرض سوسان خلال لقائه وفد اللجنة الاغترابية السورية في الكويت أمس وفق «سانا» آخر تطورات العدوان الإرهابي الذي تتعرض له سورية.
وشدد سوسان على أن صمود الشعب السوري وبسالة قواتنا المسلحة وحكمة وشجاعة الرئيس بشار الأسد تمكنت من إفشال المؤامرة التي تستهدف سورية والأمة العربية بمجملها، مبيناً أن بشائر النصر بدأت تلوح في الأفق وخاصة بعد تتالي الانتصارات التي تحققها قواتنا المسلحة الباسلة وآخرها تحرير مدينة تدمر من رجس إرهابيي داعش.
وأكد معاون وزير الخارجية والمغتربين أن سورية تفاعلت دائماً وبشكل إيجابي مع كل الجهود الصادقة لإيجاد حل للأزمة الراهنة على أساس الحفاظ على وحدة سورية أرضاً وشعباً وعلى قرارها الوطني المستقل، مشيراً إلى أن الشعب السوري وحده صاحب الكلمة الفصل والحق الحصري في تقرير مستقبل بلده ورفض أي تدخل خارجي في هذا الشأن.
وعبّر سوسان عن التقدير العالي لمواقف المغتربين إزاء المؤامرة التي تتعرض لها سورية ووقوفهم إلى جانب وطنهم الأم.
من جانبهم جدد أعضاء الوفد الدعم غير المتناهي لسورية والاعتزاز بالصمود الأسطوري لشعبنا والبطولات التي يسطرها الجيش العربي السوري للقضاء على الإرهاب، معبرين عن الاستعداد لتقديم كل ما من شأنه تعزيز صمود وطنهم والمساهمة الفاعلة في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.
حضر اللقاء مدير إدارة المغتربين في وزارة الخارجية والمغتربين والقائم بأعمال السفارة السورية في الكويت.