تضارب أنباء حول موعد انطلاق معركة الرقة

| الوطن – وكالات

نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكابتن جيف ديفيس أن بلاده «لم تتخذ أي قرارات بشأن كيفية أو موعد التحرك لتحرير الرقة»، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء، وذلك بعد يوم من إعلان قائد «وحدات حماية الشعب» التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) سيبان حمو أن الهجوم الذي تدعمه الولايات المتحدة لطرد تنظيم داعش الإرهابي، من مدينة الرقة «سينطلق في بداية نيسان وأن قواته ستشارك فيه رغم المعارضة الشديدة لتركيا».
وأضاف ديفيس: «لا يوجد جدول زمني بشأن المدة التي قد تحتاجها العملية».
وكان حمو أشار إلى أن «25 بالمئة من القوة الإجمالية التي ستقتحم الرقة من مقاتلي «الوحدات» المتميزين في خبراتهم القتالية، بموازاة تقارير أفادت في التاسع من الشهر الجاري بأن الولايات المتحدة سترسل 400 من عناصر مشاة البحرية (المارينز) إلى سورية لدعم استعادة الرقة، من داعش، حسب محطة «بي بي سي» البريطانية، على حين تناقل نشطاء على فيسبوك أمس صوراً قالوا أنها «لآليات عسكرية أميركية قادمة من العراق باتجاه قرية خراب العشق غرب بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي».