موسكو تواصل اتصالاتها الدبلوماسية لحل الأزمة السورية

| وكالات

أعلن الكرملين أمس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف، بحث فيه التسوية في سورية ونتائج مباحاثات أستانا، على حين ذكر المكتب الرئاسي الكازاخي وفقاً لموقع «روسيا اليوم» «تبادل الزعيمان نتائج جولة المباحاثات بشأن سورية، والتي عقدت في 14-15 الجاري في أستانا».
بدوره تلقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اتصالاً من نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت، وفق بيان للخارجية الروسية نقلته وكالة «سبوتنيك»، ذكر أنه «تم بحث الوضع السوري، وأعرب لافروف عن ارتياحه للتقدم في محادثات أستانا، مؤكداً أن عدم مشاركة المعارضة المسلحة بالمحادثات الأخيرة، يؤكد أن هناك دولا لا ترغب بحل الأزمة السورية، وفقاً لقرار الأمم المتحدة رقم 2254».
واتفق الوزيران على تعاون الممثلين الروس والفرنسيين في إطار التحضير لعقد الجولة المقبلة من المفاوضات السورية السورية التي ستنطلق في جنيف في 23 الجاري.
في المقابل وبحسب مواقع إلكترونية معارضة، فإن «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة واصلت أمس اجتماعاتها في الرياض والمستمرة منذ يوم الجمعة لمناقشة الجولة المقبلة من جنيف، على أن تعقد اجتماعات أخرى مع وفدها المفاوض اليوم وغداً.
وبحسب المصادر، فقد التقى المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا في الرياض المنسق العام للهيئة رياض حجاب.