إخراج الدفعة الأولى من مسلحي الحي الحمصي باتجاه ريف حلب الشمالي الشرقي … البرازي: خطة متكاملة لعودة العائلات التي تركت منازلها إلى الوعر

| حمص – نبال إبراهيم

خرجت أمس الدفعة الأولى من المسلحين مع عائلاتهم وعدد من الجرحى من حي الوعر في مدينة حمص، إلى جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، تنفيذاً لاتفاق المصالحة الذي تم توقيعه في 13 الشهر الجاري، بين السلطات الحكومية وممثلين عن الحي برعاية من مركز تنسيق المصالحة الروسي في حميميم.
وبلغ عدد المسلحين الخارجين 423 مسلحاً وبلغ عدد أفراد عائلاتهم الخارجين معهم 1056 شخصاً.
وكشف محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لـ«الوطن»: أنه «سيتم خلال الأيام القليلة القادمة السماح بالخروج والدخول للموظفين من سكان حي الوعر باتجاه أعمالهم، وللمدنيين الذين سبق وخرجوا من الوعر ودخلوا إليها خلال الاتفاقات السابقة، مؤكداً أنه لن يتم فتح جميع الطرقات والسماح بخروج كل المدنيين إلا بعد خروج آخر دفعة من المسلحين، وعودة الحياة إلى طبيعتها بشكل كامل، في حين سيتم تأمين دخول مزيد من المواد الغذائية والإغاثية إلى الحي خلال هذه الفترة.
وبين البرازي أن المحافظة تعكف حالياً على وضع خطة متكاملة لعودة جميع العائلات التي تركت منازلها في الوعر في أوقات سابقة وذلك بعد استكمال إخراج المسلحين وتأمين الخدمات للحي بشكل كامل.
من جانبه قال قائد شرطة حمص اللواء خالد هلال لـ«الوطن»: إن قوى الأمن الداخلي ستدخل الحي لتأمينه وضبط الأمن به مجدداً للحفاظ على سلامة المدنيين وممتلكاتهم.
بدوره أكد العقيد سيرغي دروجن ممثل مركز حميميم للمصالحة في حمص في تصريح لوسائل الإعلام، أن الدور الروسي كان بناءً لجهة ضمان التزام الجميع بتطبيق الاتفاق الأخير وإنجاحه وتأمين وصول الحافلات إلى وجهتها المقررة بريف حلب الشمالي وباقي المناطق في ريف حمص الشمالي وإدلب، وتم خروج المسلحين بسلاحهم الفردي.
ومن المقرر أن تخرج دفعة ثانية من المسلحين السبت المقبل بحسب بنود الاتفاق.