14% فقط استفادوا من مكتب التشغيل في السويداء .. مدير مكتب التشغيل: دور المكتب حاليا لا يتعدى أن يكون منظماً للمعاملات

| السويداء – عبير صيموعة

يبدو أن الآمال التي جرى تعليقها على مكتب التشغيل (العمل) في السويداء من ناحية التوظيف والعمل قد تبددت مع رياح الواقع بعد أن بلغت نسبة من حصلوا على وظائف من المسجلين 14% فقط، وتثبت السجلات تسجيل ما يزيد على 77 ألف طالب للعمل في المحافظة من مختلف الاختصاصات سواء من حاملي الشهادات الجامعية أو المعاهد أو الثانوية أو حتى التعليم الأساسي، على حين لم يتجاوز عدد من ظفر بفرصة عمل على مدى عشرات السنوات من تأسيس المكتب سوى 16 ألف طالب للعمل.
بينما ما زال هناك الآلاف ما زالوا ينتظرون فرصتهم إلا أن مسابقات التوظيف التي تسير سير السلحفاة أدت إلى خروج كثير منهم إلى التقاعد أو تجاوز سن التوظيف فضلاً عن مفارقة الكثيرين منهم الحياة وهم على أمل حصولهم على فرصة عمل، ويشير مدير مكتب التشغيل في السويداء أمجد عزام أن عمل مكتب التشغيل حالياً لم يتعد أن يكون منظما لمعاملات التسجيل نظرا لحاجة المتقدمين لمسابقات الدوائر الحكومية إلى ورقة التسجيل في المكتب تحت مسوغ تثقيل علامات الامتحانات التي يجريها المتقدم في المسابقة حسب سنوات التسجيل وذلك بأن يعطى المتقدم علامة عن كل سنة تسجيل في المكتب، ولفت عزام أنه ورغم قلة الترشيحات وفرص العمل التي يقدمها المكتب إلا أن الإقبال على التسجيل يجري على قدم وساق الذي تعود أسبابه إلى عدم قبول أي متقدم لمسابقات أي دائرة من الدوائر الحكومية إلا إذا كان مسجلا لدى مكتب العمل، علماً أن كثيراً ممن التقيناهم أكدوا أن تسجيلهم في مكتب التشغيل لم يجدهم نفعا في المسابقات التي جرى إعلانها سابقا رغم مرور أكثر من عشر سنوات على التسجيل لأن تثقيل علامات الامتحانات الشفهية والتحريرية بعدد سنوات تسجيلهم لم يشفع لهم في الحصول على الوظيفة رغم نجاحهم في امتحان المسابقة والسبب دائماً وجود الأقدم بين المتقدمين ممن قام بالتسجيل لدى مكتب التشغيل.