ملف مخالفات البناء وفرسانه بعهدة الأمن الجنائي

| حماة- محمد أحمد خبازي

كلف محافظ حماة محمد الحزوري فرع الأمن الجنائي بالتحقيق مع رئيس مجلس مدينة حماة ورئيس مكتب البناء والهدم في المجلس ومراقبي البناء.
وأكد المحافظ لـ«الوطن» أن موضوع مخالفات البناء لن يتم السكوت عنه وستتم معاقبة المسؤولين عنه لكون المخالفات تشكل انتهاكاً صريحاً وفاضحاً لنظام ضابطة البناء ولها آثار وتداعيات خطيرة على سلامة ساكنيها مستقبلاً، إضافة إلى إساءتها للمظهر الحضاري والجمالي للمدينة.
والجدير بالذكر أن ملف مخالفات البناء في المحافظة عموماً ومدينة حماة خصوصاً من أهم الملفات الشائكة وأخطرها، ولم يستطع أي مسؤول مهما تكن درجته على الاقتراب منه أو معالجته.
وفي ظل سني الأزمة تفاقمت المخالفات واستغلها البعض في تشييد المخالفات الصغيرة والكبيرة بعيداً عن مرأى الجهات المعنية التي لم تحرك ساكناً، ولم تعالجها حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها، إما خوفاً من مرتكبيها، وإما بالتواطؤ معهم لقاء المنفعة المادية!.
وفرَّخ هذا الواقع الراهن تجار بناء تطاولوا على الأملاك العامة والحراج وحتى المواقع الجبلية، وخصوصاً ذوي البدلات المرقطة مدعي حماية الوطن وما هم بحاميه!.
وفي مدينة حماة انتشرت مخالفات البناء بكثرة، منها الصغيرة ومنها الكبيرة، وقد أطاحت برئيس مجلس المدينة السابق، وكما يبدو ستطيح الجديدة منها برئيس المجلس الحالي!.
ويأمل مواطنو المدن الأخرى (سلمية – مصياف – السقيلبية) معالجة ملف مخالفات الأبنية فيها، التي شاعت المخالفات فيها بنسب متفاوتة قد تكون أكثرها في مصياف، وهي معروفة لجميع الجهات وموثقة لديها.