ساحات حلب تستعيد ألقها

| حلب – الوطن

تستعيد ساحات حلب ألقها بالتدريج لتنفض غبار ودمار 5 سنوات من الحرب التي عاشتها المدينة، وأمس أعيد الاعتبار لساحة الرئيس في مركز المدينة التي شهدت إزاحة الستار عن النصب التذكاري للرئيس الراحل حافظ الأسد في حفل جماهيري رسمي وشعبي حاشد.
وبينما أوضح محافظ حلب حسين دياب أن الفعالية التي تتزامن مع انتصار حلب وانتصارات الجيش العربي السوري تستهدف إعادة نبض الحياة لكل المواقع والساحات والأحياء السكنية، قالت رئيسة جمعية «شباب الصمود والتصدي الوطنية» ريم يوسف التي نظمت الاحتفالية مع محافظة حلب إن الجمعية أرادت بذلك المساهمة في جهود البناء والإعمار.
وغدت ساحتا الرئيس وسعد اللـه الجابري اللتان تشكلان قلب ومتنفس الوسط التجاري لحلب نقطة جذب للأهالي الذين كانوا يروحون عن أنفسهم فيهما قبل الحرب بعودة الأولى للحياة أمس على خطا الثانية التي أعيد تأهيلها في وقت سابق بعد تحرير المدينة نهائياً من المسلحين في 22 كانون الأول الفائت.
ويعمل مجلس المدينة على إعادة تأهيل المستديرات والساحات العامة وتنفيذ مشروع إنارتها بموجب خطة استثنائية تعتمد على الطاقات المتجددة والطاقة الشمسية حيث جرى تركيب أجهزة موفرة للطاقة «لدات» في العديد من المستديرات والشوارع مثل مستديرة شيحان والدلة وشارع النيل وساحة الجامعة في حين ترصد عقود إعادة الإعمار لمجلس المحافظة مبالغ لإنارة الشوارع والمستديرات والساحات وصيانتها.