خدام: موقف أميركا الجديد سينعكس إيجاباً على التسوية

اعتبر المعارض منذر خدام، أن الإعلان الرسمي لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن هدفها الأساسي ليس «إزاحة» الرئيس بشار الأسد وإنما هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، هو «تحول مهم» وسينعكس إيجاباً على مباحثات جنيف.
وفي تصريحه لـ«الوطن» أشار خدام إلى أن الإدارة الأميركية وحتى السابقة «لم تكن تريد إسقاط السلطة أو تنحية النظام، هي تريد تغيير سياسيات النظام»، موضحاً أن هذا الموقف الأميركي «المعلن والصريح غير الملتبس كما كان في عهد أوباما سيساعد كثيراً في إزالة بعض الأوهام لدى المعارضين وخاصة معارضة الرياض»، في إشارة إلى المطالبات المتكررة لـ«الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة التي تتخذ من الرياض مقراً لها، بتنحي الرئيس الأسد.
وأعرب خدام عن اعتقاده أنه حتى بعض الدول الإقليمية المؤثرة في الداخل السوري وتحديداً السعودية ستلتحق بالموقف الأميركي، بعد أن أظهرت تركيا موقفا مشابهاً للموقف الأميركي».
واعتبر خدام أن الموقف الأميركي الجديد سيؤدي إلى تقارب بين موسكو وواشنطن فيما يتعلق بتسوية الأزمة السورية، وقال: «أميركا تردد (الآن) ما تقوله موسكو منذ البداية وشيء طبيعي أن يكون هناك تفاهم حول هذه المسألة وهذا مهم جداً».